دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يونيو 28, 2015 9:51 pm

    أول من قتل الناس في المسجد
    أبو لؤلؤة المجوسي
    طعن عمر و١٣صحابياً معه، مات منهم ٧
    ولذلك عظمته #إيران ونصبت له ضريحاً








    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة يوليو 03, 2015 1:56 pm

    ومن يصنع المعروف في غير أهله يـلاقي مـا لاقى مجير "أم عامر"
    أدام لـها حين استجـارت بقربه قَـراها مـن ألبان اللقاح الغزائر
    وأشبعهــا حتى إذا ما تملّأت فرَته بأنياب لهــا وأظافر
    وأم عامر كما هو اسمها عند العرب، هي أنثى الضبع، ويقال لها "نوش الخسيسة"، وكانت لهذه الأبيات مناسبة، حيث أن من قالها يرثي بها حال ابن عمه مع "أم عامر".
    والقصة رواها البيهقي في شعب الإيمان، ومفادها: أن قومًا خرجوا للصيد فعرضت لهم "أم عامر" فطاردوها حتى دخلت خباء أعرابي، فأرادوا قتلها، فمنعهم وأشهر سيفه في وجوههم لأنها احتمت به.
    فحلب لها ناقة وقرّب حليبها إليها فشربت وشبعت، فبينما كان الأعرابي نائمًا، وثبَت عليه فبقَرت بطنه وأكلت أحشاءه، فجاء ابن عمه فوجده قتيلا، ولم يرَ أم عامر في مكانها، فلم يزل يتبعها حتى أدركها وقتلها، وأنشد هذه الأبيات..
    فصار كل من يصنع معروفا في غير أهله، او يُقدّم خيرا لمن لا يستحقه، يقولون عنه "كمُجِير أم عامر".
    *لم يكد انفجار القطيف يحدث، حتى سارع الشيعة داخلها بالتظاهر، ورفع اللافتات الطائفية التي تثير الشكوك في أنها قد أُعدّت سلفًا، وهو ما قد يشير إلى العلم المُسبق بالتفجير.
    وبالرغم من أن الحكومة السعودية أدانت العملية، وتحرّكت أمنيًا بصورة سريعة وقوية، وبالرغم من أن (سلمان) توعّد كل من يتعاطف حتى مع الحادث بالعقاب، إلا أن شيعة القطيف يُصرّون على التظاهر والاحتجاج والتصعيد ضد الحكومة السعودية، عبراتهامها بالطائفية.
    *شيعة المملكة لا يتعاملون باعتبارهم مواطنين سعوديين، ولا يدينون بالولاء لتلك البلاد، إنما ولاؤهم لإيران كشأن الشيعة في العالم، والذين تجمعهم ولاية الفقيه، لذلك ينظرون دائما وخاصة في المنطقة الشرقية والقطيف، إلى الحكومة السعودية على أنهم أعداء، مُحتلّين.
    ولم يكن التفجير وما أعقبه من اضطرابات أثارها شيعة المملكة، سوى رسالة إيرانية إلى الحكومة السعودية، بأنها قادرة على تحريك أقليّاتها وأتباعها لضرب أمن المملكة، وهو ما يقوم به شيعة السعودية بامتياز.
    شيعة السعودية تاريخ من الاضطرابات:
    شهدت المنطقة الشرقية التي يتمركز فيها الشيعة العديد من الاضطرابات التي أحدثوها، منذ أن ضمها الملك عبد العزيز آل سعود عام 1913م، وبرز عدم تناغمهم مع السياق الوطني العام، وأبَوْا إلا أن يكونوا صداعا في رأس الحكومة السعودية.
    *ذكر ريتشارد هرير دكمجيان في كتابه "الأصولية في العالم العربي"، أن المدعو محمد الحبشي الشيعي أنشأ عام 1925م جمعية شعبية للمطالبة بحقوقهم المزعومة، وأن الشيعة بعد ظهور النفط في المنطقة الشرقية وعملهم في صناعته، فجّر عُمّالهم التظاهرات ضد الحكومة إبان الحرب العالمية الثانية.
    *عام 1948م وصلت القلاقل الشيعية إلى حد إقامة تظاهرات عنيفة واسعة النطاق في القطيف، وأحدثوا فيها الفوضى، بقيادة محمد بن حسين الهراج، وطالبوا بالانفصال عن المملكة.
    *عام 1949م، اكتشفت الحكومة السعودية وجود جماعة ثورية في القطيف امتدّت إلى جبيل تحت اسم جمعية تعليمية، قامت الحكومة بحلها على الفور.
    *قام شيعة القطيف بمظاهرات عمالية ضخمة أعوام 1944م، 1949م، 1953م.
    *عام 1970م أحدث الشيعة اضطرابات واسعة النطاق في القطيف أيضًا، واضطرت الحكومة إرسال الحرس الوطني للسيطرة عليها.
    *وفي عام 1979م، وفي القطيف أيضًا، قام الشيعة بمظاهرات عارمة، تزامنا مع الحداد الشيعي في يوم عاشوراء، وذلك في أعقاب اندلاع الثورة الخمينية، ورفعوا شعاراتهم الطائفية مثل: "مبدؤنا حسيني، وقائدنا خميني" وأخرى تحريضية ضد الحكومة السعودية.
    *في موسم حج 1407هجرية، شارك شيعة المملكة العربية السعودية بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني والتنسيق مع الحجاج الإيرانيين، بأحداث شغب في الحرم المكي، لإظهار الحكومة السعودية على أنها لا تستطيع حفظ الأمن في موسم الحج، وأنها تعتدي على الحجيج، وسقط المئات من القتلى والجرحى خلال العملية التي أشعلوا فيها النار في منشآت حول الحرم وسيارات ونحوه.
    *وفي عام 1409هجرية ، قام شيعة المملكة بالتعاون مع حزب الله الكويتي، باستعمال الغازات السامة في نفق المعيصم بعد عودة الحجيج من منى إلى مكة، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من الحجاج.
    التنظيمات الشيعية المسلحة:
    قامت إيران بتشكيل تنظيمات شيعية مسلحة في عدة دول منها السعودية، انطلاقا من مبدأ تصدير الثورة الخُمينية، وهو ما ظهر أثناء الصدام الأمني مع تلك التنظيمات التي اندست في موسم الحج 1407هجرية.
    *اتخذت الحركة الشيعية السعودية اسم "منظمة الثورة الإسلامية لتحرير الجزيرة العربية"، وتوزّع أعضاؤها في عدة دول، وأنشأوا في لندن مجلة الثورة الإسلامية والتي تم تغييرها بعد ذلك لتصبح "الجزيرة العربية".
    *كما أنشأوا ما يعرف بـ "اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في الخليج والجزيرة العربية"، واستطاعوا الوصول إلى كثير من المنظمات العالمية ومنظمات حقوق الإنسان التابعة للخارجية الأمريكية والتي تعاونت معهم ودعمتهم.
    إلا أنها دخلت مرحلة جديدة بعد عهد الخميني، حيث برزت توجهات جديدة للساسة الإيرانيين من ضرورة تصدير الثورة عبر التغلغل الاقتصادي والثقافي ونشر المذهب الشيعي، في دول المنطقة، ما ترتب عليه إعادة ترتيب الأوراق بالنسبة لزعماء شيعة العرب، والذين سعوا للتغلغل في أوطانهم وتوسيع نفوذ حُلُمهم الفارسيّ.
    *تغير اسم الحركة من " منظمة الثورة الإسلامية لتحرير الجزيرة العربية" إلى مسمى آخر مناسب للمرحلة، وهو "الحركة الإصلاحية في الجزيرة العربية"، وذلك في إطار المُصالحة الشكلية التي تمت مع الحكومة السعودية عام 1993م، والذي تعهد فيها زعماء الشيعة في المنطقة الشرقية، بالانفصال تنظيميا عن دولة إيران.
    *وأما عن عموم شيعة السعودية (أي غير المنتسبين للحركة المذكورة)، فقد ذكر صاحب كتاب "أأيقاظ قومي أم نيام"، أنهم كانوا كغيرهم يتلقّون تعليماتهم من الحرس الثوري الإيراني، وتدربوا على السلاح في لبنان، ومنها كانوا يسافرون إلى إيران بجوازات سفر غير سعودية، للتدريب على أشياء أخرى، ثم يعودون إلى السعودية وكأنهم لم يغادروا لبنان، وكانوا بالتنسيق مع مسئولين سوريين ولبنانيين، يقومون بتهريب الأسلحة إلى السعودية والكويت والبحرين، وقد ضُبط بعضها، وتبين أن باسل حافظ الأسد كان أحد عناصر هذه العصابة.
    جهود الحكومة السعودية في احتواء الشيعة:
    بذلت المملكة جهودًا ضخمة، لاحتواء الشيعة، ودمجهم في السياق الوطني السعودي الذي يضم كافة أبناء المملكة:
    *عقب المصالحة التي أظهرها قادة الشيعة في السعودية، أفرجت السلطات عن المعتقلين الشيعة وسمحت للشيعة المنفيين بالعودة إلى البلاد.
    *تبنّت الحكومة برنامجا شاملا لتحسين المستوى المعيشي في المنطقة الشرقية التي يتركز بها الشيعة.
    *قامت الحكومة بمنحهم وظائف في المؤسسات الرسمية والوزارات والمراكز المختلفة في الإدارة المحلية.
    *سمحت الحكومة لشيعة القطيف بإجراء مراسم العزاء في عاشوراء عام 2005م.
    *في فبراير 2005م، حصل الشيعة في القطيف على جميع المقاعد الستة المتنافس عليها في القطيف، وعلى خمسة من ستة مقاعد في الأحساء.
    *تم تعيين سبعة قضاة شيعة يفصلون في قضايا الأحوال الشخصية والمواريث والوقف في ثلاثة محاكم خاصة بالشيعة، وأُنشأت لهم محكمة الأوقاف والوصايا التابعة لوزارة العدل.
    *تم تعيين أربعة منهم في مجلس الشورى.
    *ويقول الكاتب عبد العزيز النجدي في تقرير له على موقع شؤون إسلامية: "في شهر يونيو 2008، عقدت رابطة العالم الإسلامي، اجتماعاً لحوار الأديان في مكة المكرمة، شارك فيه مجموعة من شيعة السعودية على رأسهم حسن الصفّار، الذي دُعي كذلك للمشاركة في مؤتمر حوار الأديان في مدريد في شهر يوليو من العام نفسه".
    إطلالة على القطيف:
    وأما القطيف منبع الاضطرابات والقلاقل، والتي دأب شيعتها على اللطم والعويل والتنديد بالطائفية من قِبل أهل السنة والحكومة، فإنها قد حظيت بامتيازات ليست لغيرها من المناطق بالمملكة، وقدرا من الحريات يحسدهم عليها أهل السنة.
    *تنتشر مئات الحسينيات في شتى مناطق القطيف، يتمّ إحياء مختلف الاحتفالات الشيعية في كلّ منها..
    *رفع الأذان بمكبرات الصوت بالأذان على الطريقة الشيعية (أشهد أن عليا ولي الله أشهد أن عليا حجة الله حي على خير العمل)..
    *إقامة صلاة العيدين والجمعة وفق أحكام مذهبهم...
    *انتشار الجمعيات الخيرية والاجتماعية وجمع التبرعات التي تملأ الإعلانات لها شوارع القطيف.
    *الحرية التامة في جمع الخُمس، وصرفها ونقلها في الداخل ومنه إلى الخارج (إيران).
    *حرية الاجتماعات في سائر احتفالياتهم الشيعية...
    *وجود دائرة الأوقاف والمواريث والأحوال الشخصية لقضاة المذهب الشيعي..
    *السماح لهم بالإعلان والسفر للزيارات الدينية في العراق وإيران وسوريا وغيرها...
    *عشرات المكتبات الشيعية التي تبيع الكتب الشيعية والمعارض التي تقام في مناطقهم.
    *انتشار الحوزات العلمية التي تُدرّس المذهب الشيعي للرجال والنساء في جميع مناطقهم...
    *هذا بالإضافة إلى التدفقات المالية التي تنهال على القطيف لعمل مشروعات تنموية واقتصادية وصحية وخدمية، والبنية التحتية.
    هذا نذر يسير مما تقوم به الحكومة السعودية لاستيعاب الشيعة، والذين لا يزالون في تمردهم على الحكومة والنظام العام في بلاد الحرمين.
    شيعة المملكة وحلم الانفصال:
    فهل بعد كل هذه الجهود دخل الشيعة في المشروع الوطني في المملكة واندمجوا فيه؟
    بالطبع كلا..
    والسبب في أنهم لا ينتمون إلى هذا البلد، فولاء كل شيعي في العالم إنما هو لإيران، وطنه الأم، ويندر من شذّ عن هذا السياق .
    وليس ذلك فحسب، لكن مطالب الانفصال بحكم ذاتي في المنطقة الشرقية للشيعة قد تعالت، وفي هذا المقام، نستعرض بعض لمحات لهذا الخطاب الانفصالي للشيعة في المملكة من خلال "كتاب الحراك الشيعي في السعودية تسييس المذهب ومذهبة السياسة" لمؤلفيه: بدر الإبراهيم ومحمد الصادق:
    التصقت المطالبة بالانفصال بالشيعي نمر النمر، وذلك بعد حديثه عن ذلك في خطبته الشهيرة بعد أحداث البقيع.
    وكان جمع من الشيعة قد تجمهر أمام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المدينة، متهمين أحد أعضاء الهيئة بتصوير النساء الشيعيات أثناء زيارة البقيع حيث يوجد قبور أربعة من أئمتهم، بينما أكدت الهيئة أنهم دخلوا البقيع في غير الوقت المخصص للزيارة، وهو ما أدى لاندلاع الأحداث.
    *واجهت قوات الأمن أحداث الشغب والتظاهر، بينما صعّد شيعة القطيف احتجاجاتهم، وبرز نمر النمر في خطابه التحريضي الشهير، حيث قال فيه ضمن ما قال: "إذا حال الوضع بيننا وبين كرامتنا سندعو للانفصال".
    وحرّض النمر أتباعه على حمل السلاح قائلا:
    كرامتنا أغلى من وحدة هذه البلاد، لن تنالوا عدلاً إلا بالجهاد".
    كما أُعتبر حمزة الحسن المُنظّر الرئيس للانفصال في الحالة الشيعية، حيث تحدّث عن الانفصال في أكثر من مناسبة.
    *تحدث حمزة الحسن في برنامج "في الصميم على شاشة بي بي سي بالعربية، عام 2009م، عن الانفصال باعتباره حقا للمناطق التي كانت تتمتع بالاستقلالية.
    في عام 2009م أيضا، أصدر حمزة الحسن كتابا عن نفس الموضوع بعنوان "هواجس الوحدة والانفصال في السعودية" أسهب في شرح وجهة نظره الانفصالية.
    ويعضد ذلك ما نقله الباحث عبد العزيز النجدي عن المُحلّل الألماني ماكسميلان ترهال في دراسة مستفيضة لمواقف الشيعة في الخليج العربي، أشار فيها إلى أن "أنظار شيعة السعودية ترنو إلى تحقيق الحكم الذاتي في المنطقة الشرقية على نمط الحكم الذاتي الذي حظي به شيعة العراق في الجنوب" على حدّ قوله.
    هذا ما يريده شيعة المملكة:
    لسنا في حاجة إلى مزيد من التأكيدات على أن شيعة السعودية ما هم إلا أداة لتكريس المشروع الإيراني، وأن تحرُّكهم الحالي تحت الرعاية الإيرانية بعد تفجير القطيف، يهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد لصالح إيران واستمرار مشروعها، ولتحقيق أهداف داخلية أهمها:
    1 – دعم الخطاب الانفصالي الذي كان نمر النمر قد بدأه عام 2009م.
    2 – الضغط لتغيير المناهج التعليمية في المملكة على نحو يخدم طائفيتهم، وهو ما لمسناه في شعاراتهم أثناء تشييع جنائز قتلى حادث القطيف، حيث اتهموا وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة والإعلام، والشؤون الإسلامية بأنها متسبب في الحادث.
    3 – بداية التدشين لتكوين ميلشيات شيعية مسلحة، وهو ما بادر به أحد عمائمهم "عبد الجليل الزاكي" - أسوة بما طالب به "طاهر الشميمي" - بعد الحادث، حيث دعا إلى تكوين الميلشيات لحماية الشيعة.. على حدّ تعبيره.
    4 – الضغط على الحكومة السعودية، لإلغاء الخطوات التي اتّخذتها في احتواء التيار الإسلامي السُنّي.
    5 – منح الشيعة المزيد من الاستحقاقات، كزيادة نسبة التمثيل السياسي.
    6 – الإفراج عن مُعتقلي الشيعة ممن أُدينوا بأعمال عنف وتحريض على النظام.
    والأهم من ذلك، أن الشيعة يؤدّون دورهم تجاه إيران الوطن الأم، لاستمرار مشروعها التوسعي، والذي عرقلته التوجهات الجديدة في السياسة الخارجية السعودية بقيادتها الجديدة.
    *وكما ترون .. لطالما أحسنت الحكومة السعودية لأبناء الطائفة الشيعية، ولطالما منحتهم امتيازات، لكنهم وهذا دأبهم كانوا على نهج "أم عامر".
    فياليت ليبراليي بلادي والمتعاطفيين من الانسانيين الانتقائيين او ياليت الشيعة (أنفسهم ) في السعودية وبقية بلادي يُحدّثوننا (قليلا) عن أنباء العدل مع الأقليات التي احتلّت مضاربها ايران ..
    ====
    الكاتبة الأردنية الارهابية الطائفية احسان الفقيه


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يوليو 05, 2015 5:45 am


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يوليو 05, 2015 6:17 am

    أحمد الكندري ‏@eng_alkandari 5 سقبل 5 ساعات
    #تفجير_مسجد_سالم
    الدواعش السفلة
    فجروا بمساجد شيعية في الكويت والسعودية
    فجروا في تونس
    واليوم فجروا بمسجد سنة في إدلب

    هؤلاء بلا دين ولا ضمير

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يوليو 05, 2015 6:21 am


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: أول من قتل الناس في المساجد مجوسي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يوليو 05, 2015 4:11 pm

    احسان الفقيه: احفاد العلقمي وبوابة العراق
    أحفاد العلقمي وبوابة العراق .
    بقلم: احسان الفقيه
    “فلو قال قائل إن العالم منذ خلق الله سبحانه وتعالى أدم وإلى الآن لم يبتلوا بمثلها لكان صادقًا، فإن التواريخ لم تتضمن ما يقاربها ولا ما يدانيها”.

    بذا علّق المؤرخ الإسلامي ابن الأثير على الاجتياح التتري الهمجي للعالم الإسلامي، ولهول هذه الفاجعة أعرض هذا المؤرخ المتوفي سنة 630ه، عن ذكر هذه الحادثة استعظامًا لها، لكنه لم يكن يدري أنه بعد موته بنحوالي ربع قرن، ستشهد بغداد أسوأ مذبحة

    عرفتها البشرية أثناء اجتياح هولاكو- حفيد جنكيز خان ملك التتار- عاصمة الخلافة بخيانة الرافضة.

    خيانة هزت التاريخ

    كان الخليفة العباسي المستعصم ضعيف الرأي قليل المعرفة والتدبير، وكان من ذلك أن عيّن له وزيرًا رافضيًا هو محمد بن العلقمي، ذلك الرجل الذي كان يبغض أهل السنة ويرغب في القضاء على الخلافة

    وإقامة دولة رافضية مجوسية.

    لقد سعى ابن العلقمي إلى إضعاف اقتصاد البلاد وجيشها، فجعل يبدد أموال الخزانة في التفاهات والحفلات والولائم، وهو الأمر الذي كان يروق للخليفة المُغيّب.

    وحارب الجندَ في أرزاقهم وأسقط أسماءهم من الديوان وصرفهم عن إقطاعاتهم حتى تسوّلوا في الطرقات، وقام كذلك بتخفيض عدد الجند من مائة ألف إلى عشرة آلاف.

    وبعدما اطمئن إلى إضعاف الجيش واقتصاد البلاد بدأ في مراسلة التتار ليدعموه في إقامة مُلكه الرافضي على أشلاء السنة، وبلغ من مكره أنه كان يقوم بحلق شعر الرسول والكتابة على رأسه بوخز الإبر

    ويغطيه بالكحل ويبقيه عنده حتى ينمو شعره، ويأمره إذا وصل إلى التتار أن يطلب منهم حلق شعره وقراءة ما على رأسه، وكان آخر الرسالة: “قطّعوا الورقة”، ففهم التتار الرسالة وقتلوا الرسول.

    وعندما قدم التتار بقيادة هولاكو، نهى ابن العلقمي عن قتالهم، وأوهم الخليفة أن ملك التتار يرغب في مصالحته على أن يكون له نصف خراج العراق والنصف الآخر للخليفة، وفي المقابل أقنع هولاكو بألا

    يقبل صلح الخليفة، وأوعز له بقتله.

    تمت الخيانة فكانت الفاجعة الكبرى….

    فلا تسل عن الدماء التي كانت تسيل من ميازيب الأسطح، ولا النهر الذي اصطبغ بلون الأحبار….

    أحبار مخطوطات المكتبة بل هي كنوز التراث..

    ولا تسل عن الأعراض التي انتهكت…

    يكفيك ما قاله المؤرخون: “وعادت بغداد بعد ما كانت أنس المدن كلها كأنها خراب ليس فيها إلا القليل من الناس، وهم في خوف وجوع وذلّة وقلّة”.

    كابوس العصر

    سجَّل التاريخ ودمعت الأقلام على الأوراق، وتناقل القوم المأساة في كل حقبة وعصر، ولا يزال في الأمة أحفاد ابن العلقمي يمارسون دورهم المحبّب إليهم من طعن الأمة في ظهرها.

    قاد الخميني ثورته المجوسية المشئومة، ورغب على الفور في تصديرها لدول المنطقة، لكنه قد أخفق أمام بوابة العراق المُحكمة، والتي أردوا اجتياح الدول الإسلامية من خلال عبورها، فكانت حرب الخليج

    الأولى بين العراق وإيران.

    لكن مع انطلاق الألفية الثانية تحققت أحلامهم المجوسية في احتلال العراق، وجاؤوا إلى سدة الحكم على الدبابات الأمريكية، بعد أن خانوا البلاد والعباد، وسلموا العراق للأمريكان على طبق من ذهب.

    يا قوم:

    أنسيتم فتاوى مرجعياتهم في العراق بعدم مقاومة المحتل الأمريكي؟

    أنسيتم اعتراف أحمدي نجاد بأن إيران سهّلت لأمريكا غزو العراق؟

    أنسيتم قيام الميلشيات والعشائر الشيعية بقتال المقاومة السنية، التي كانت بين مطرقة الأمريكان وسندان المجوس؟

    ولولا دعم الإيرانيون المجوس وأذنابهم في العراق لما سقطت بغداد، ولكن ليقضي الله أمرًا كان مفعولًا.

    حصاد العراق لبغي الأمريكان وخيانة المجوس

    وكما كان عدد ضحايا الاجتياح التتري لبغداد قد بلغ مليونًا وقيل مليونيين على اختلاف بين المؤرخين، كان عدد الضحايا بسبب العدوان الأمريكي عليها مقاربًا.

    نشر موقع “ألترنت” الأمريكي المعارض للحرب تقريرًا عام 2009م، يفيد بأن حرب بوش على العراق أسفرت عن مقتل مليون نسمة.

    كشفت الدراسات الوبائية الميدانية لعدد من المنظمات الدولية، أن الفلوجة العراقية التي ضربها الاحتلال الأمريكي بـ 900 الف طن من اليورانيوم المنضب، تشهد أعلى معدلات السرطان في العالم، وأكثر من

    الحالات التي سببتها القنبلتين الذريتين الأمريكيتين في هيروشيما و ناغازاكي عام 1945.

    أشارت تقديرات الأمم المتحدة إلى أن هناك نحو 4.5 مليون مشرد عراقي، أكثر من نصفهم لاجئين، أي نحو واحد من بين كل ستة مواطنين.

    حسب (منظمة اليونيسيف): بلغ عدد اليتامى في صفوف أطفال العراق منذ الاحتلال الأميركي 5 ملايين يتيم عراقي.. تعيلهم 1.5 مليون أرملة..

    تم تدمير 84 % من مؤسسات التعليم، حيث تعرضت للتدمير والتخريب والنهب من قبل الرعاع ومافيا الاحتلال.

    نهبت المتاحف التاريخية الأثرية وسرقت الوثائق والمخطوطات داخل متاحف بغداد، في أكبر عملية سرقة معاصرة للتراث.

    هذا غيض من فيض، من آثار العدوان الأمريكي على العراق، بالإضافة إلى الكوارث البيئية والصحية والنفسية والاجتماعية التي لحقت بالعراقيين، والفقر المدقع الذي عاش العراقيون في يحمومه، لدرجة أن

    الإعلامي أحمد منصور، قد سجل مشاهداته لنتائج الحصار الغاشم على صفحات كتابه “قصة سقوط بغداد”، حيث رأى أساتذة الجامعات يبيعون كتبهم في الطرقات بأسعار زهيدة، ليأكلوا بثمنها.

    العراق ولاية إيرانية

    هذا هو أقل وصف تُنعت به العراق بعد أن تمكنت منها إيران، فكما اتجه الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لـ “تفريس” كل جوانب الحياة الإيرانية، انسحب ذلك على العراق التي احتلها المجوس، خاصة في جنوبي

    العراق، حيث يتمركز الشيعة.

    وقد نقلت جريدة الشرق الأوسط بتاريخ 18-5-2007م، عن طبيب عراقي بالبصرة قوله: “صار علينا أن نتعلم اللغة الفارسية حتى نتمكن من التفاهم مع الناس هنا”.

    أصبحت العراق ولاية إيرانية عندما قفزت عليها الحكومة الشيعية الموالية لإيران، كانت ولا تزال تتعامل مع طهران معاملة التابع للسيد، وتعتبر أن الإدارة العراقية إنما هي في قُم، تتماهى مع السياسة

    الإيرانية لدرجة مفضوحة، فإذا اتجهت إيران لإرسال مقاتلين إلى سوريا لدعم الأسد، تبادر الحكومة العراقية لإرسال المتطوعين تحت مزاعم حماية العتبات المقدسة.

    وأصبحت ولاية إيرانية عندما تمددت فيها الميلشيات الموالية لإيران، مثل “سرايا الخراساني”، وهو الاسم الذي عرف به الخميني بين أتباعه المقربين.

    تلك الميليشيات التي تعيث في الأرض فسادًا، وتقتل أهل السنة، وتغتصب الحرائر، وتسفك الدماء على الهوية، من أجل عيون دولتهم الأم (إيران)، ولتكريس الحلم الفارسي المجوسي.

    في نفس المادة التي نشرتها الشرق الأوسط بتاريخ 18-5-2007م، نقلت عن أهالي المدائن العراقية قولهم: “إن الهجمات التي استهدفتهم من قبل الميليشيات الطائفية المسلحة العملية لإيران كان

    هدفها إخلاء المنطقة من سكانها أهل السنة، ليتاح للإيرانيين الاستيلاء على المدائن وإعادة ترميم إيوان كسرى باعتباره صرحًا فارسيًا”.

    لقد أصبحت العراق ولاية إيرانية، حينما تنفذ فيها الإيرانيون وصاروا أصحاب الكلمة على أرضها، أليس مرجعهم علي السيستاني الذي لا يحسن التكلم باللغة العربية إيرانيًا، ولد في “مشهد” ويُنسب إلى محافظة سيستان الإيرانية؟

    أليس الجنرال قاسم سليماني الذي قاد العمليات العسكرية في العراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وضد الفصائل الجهادية إيرانيًا؟

    بل إن هناك أسماء فارسية لامعة تولت مناصبها بأسماء عربية، بحسب ما ذكرت الجزيرة نت بتاريخ 12-1-2007م، على سبيل المثال:

    كريم شهبور….هو موفق الربيعي

    عبد العزيز طبطبائي…..هو عبد العزيز عبد الحكيم

    إبراهيم الأشيقر…..هو إبراهيم الجعفري

    عادل أصفهاني….هو حامد البياتي

    العراق… لماذا؟

    هذا الحرص الإيراني الصفوي على ابتلاع العراق يرجع إلى أن تلك البقاع كانت مهد التشيّع الأول، وفيها كذلك المراقد الشيعية وعتباتهم المقدسة التي هي قبلة الصفويين الإيرانيين وكعبتهم.

    كما أن للعراق أهمية استراتيجية لإيران، حيث إنها تمثل البوابة الشرقية للوطن العربي.

    وإيران في الوقت نفسه، تعتبر أرض العراق امتدادًا طبيعيًا لحضارتها الفارسية المجوسية، التي سادت هذه البقاع، ثم جاء الفتح الإسلامي في خلافة عمر بن الخطاب، لتنطفئ نار المجوس ويسقط عرش الأكاسرة، ولذا يُكنّ هؤلاء الصفويون حقدًا دفينًا للفاروق بصفة خاصة، ومن ثم يحتفلون بقاتله “أبو لؤلؤة المجوسي” ويسمونه “بابا شجاع الدين”، ولديهم من الكراهية تجاهه ما جعلهم يقتلون أربعة آلاف

    مسلم لأنهم تسموا باسم “عمر”.

    الخليج في مرمى الحقد الفارسي

    في النصف الأول من عام 2006م، عقد مؤتمر لكل المرجعيات الشيعية والحوزات العلمية والنخب الفارسية من شتى بقاع الأرض، تحت عنوان:

    “شيعة عليّ هم الغالبون”، تحت رعاية “خامنئي”، للتنسيق بين جهود الرافضة، وكانت أبرز التوصيات التي خرج بها الحضور، هي تعميم التجربة العراقية على بقية الدول الإسلامية والعربية، وعلى وجه الخصوص

    السعودية والبحرين والكويت والإمارات ومصر والأردن.

    فالخليج له خصوصية لدى المشروع الصفوي الإيراني، ويحتل في خطته الخمسينية التي تحدثت عنها في مقالي السابق (عجز أمتي وجلد المجوس)، مساحة هامة من الاهتمام، ويتم التركيز خلال هذه

    الخطة على شيعة الخليج لتنفيذ بنودها، وهو ما سوف نفيض فيه البيان في مقالات لاحقة.

    صفعة خليجية

    لقد أدرك الخليج بعد التغول الإيراني في المنطقة انطلاقًا من العراق ووصولًا إلى اليمن، مدى التهديدات الخطيرة التي يمثلها تنامي النفوذ الإيراني في المنطقة على أمن الخليج، أو فلنقل على وجه الدقة أن هناك تغييرات جوهرية في السياسة الخارجية لدول الخليج بقيادة المملكة السعودية، وهو ما أسفر عن عاصفة الحزم، والتي تعتبر صفعة للمشروع الإيراني الذي يرعى الانقلاب الحوثي على الشرعية

    في اليمن، حيث إن العمليات العسكرية التي تشنها السعودية والخليج ودول أخرى ضد الانقلابيين، تفصم حلقات المخطط الإيراني إذا ما تكللت بالنجاح.

    ولكن قبل ذلك وبعده وفي كل آونة أُحذر أمتي…

    أُحذرهم من أحفاد العلقمي..

    وللحديث بقيّة ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 7:25 pm