دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 14, 2015 5:17 pm



    #أخبار في دقيقة ‏@HawahGair 3 دقبل 3 دقائق
    #النووي_الإيراني بعد هذا الخطأ التاريخي من الغرب ستدخل المفخخات النووية إلي الغرب والشرق بمباركة دولية لدولة لا تعرف أبسط حقوق الإنسان

    حامد العلي ‏@Hamed_Alali  48 دقبل 48 دقيقة
    سي إن إن >> مصدر سعودي لشبكتنا: المملكة سيكون لها رد قوي على #الاتفاق_النووي .. و #إدارة_أوباما ارتكبت خطأ تاريخيا
    حامد العلي ‏@Hamed_Alali  3 سقبل 3 ساعات
    يعني الإسلام
    عاجل الجزيرة  بوتين: #الاتفاق_النووي سيساهم في محاربة "الإرهاب
    " في الشرق الأوسط !!
    جمال سلطان ‏@GamalSultan1  ساعتانقبل ساعتين
    حتى الآن لم أقرأ أو أسمع كلاما مقنعا عن مخاطر #الاتفاق_النووي، لا من الذين يهولون في خطورة عواقبه ولا من الذين يهونون من ذلك ، ثمة غموض

    #روحاني:  أؤكد لأبناء الشعب الإيراني أنه سيتم رفع كافة العقوبات بمجرد البدء في تنفيذ. #الاتفاق_النووي

    التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي صباح اليوم بوزير الخارجية الهولندي هنا في القدس، ووصف هذا الاتفاق بأنه "خطأ تاريخي".

    أعضاء في حكومته أيضا تحدثوا، فنائب وزير الخارجية تزيبي هوتوفيلي قالت بالعبرية:

    "هذا الاتفاق هو استسلام تاريخي من قبل الغرب لمحور الشر بقيادة إيران.. دولة إسرائيل ستتخذ كل الإجراءات لمحاولة منع الموافقة على الاتفاق".

    إذا فنحن نسمع فعلا من أعضاء الحكومة رغم أنه من المحتمل أنهم لا زالوا سيقرؤون تفاصيل هذا الاتفاق.
    والمسؤولون الإسرائيليون الذين تحدثت إليهم سلطوا الضوء على ما قالوا إنها مخاوف جدية جدا.

    هم قلقون من أن هذا الاتفاق سيدع إيران مع ما وصفوها بأنها بنية تحتية نووية هائلة.

    وفي غضون عقد من الزمن فإنه سيجعل من طهران عتبة نووية تستطيع صناعة أسطول من الأسلحة النووية بحسب ما قالوا.

    كما أشاروا بأن التفتيشات والاستخبارات التي استندوا إليها في هذه الاتفاقية لن تكفي لمنع إيران من الغش.

    عامر الكبيسي ‏@amer_alkubaisi  5 سقبل 5 ساعات
    #الاتفاق_النووي حالة إستراتيجية ستنقل إيران لسيادة نصف الشرق الأوسط خلال عشر سنوات، واضح جدا عن العالم العربي يصل لأدنى مستوى للتأثير

    #IRAQ شمرية العراق ‏@moonnor27  5 سقبل 5 ساعات
    #الاتفاق_النووي
    من صلاحيه فرق التفتيش تفتيش حتى غرفه خامنئي اذا تم الاشتباه
    هذا ماكان يفعلونه ويفتشون قصور صدام
    سبحان الله تم اذلال ايران



    #فيينا —  إبرام #الاتفاق_النووي مع إيران رسميا
    وكالة الأنباء الإيرانية: طهران ستواصل تخصيب اليورانيوم والبحث والتطوير لأجهزة الطرد المركزي وفق #الاتفاق_النووي مع القوى الكبرى
    #إيران: فك تجميد مليارات الدولارات من أصول ايران المجمدة بمقتضى #الاتفاق_النووي
    صوت سنة العراق ‏@asas78asas  52 دقبل 52 دقيقة
    الاعلام الايراني سيحول خيبته الى نصر
    ايران راح يتم تفتيشها وتمنع من انتاج النووي وحظر على السلاح مقابل رفع العقوبات
    #الاتفاق_النووي

    Zayd Alisa ‏@ZAYDALISA  ٥ يوليو
    #الإتفاق_النووي  #الاتفاق_النووي_الايراني: تغيرات هائله ستحصل في الشرق الأوسط مع التوقيع. تشمل #العراق #سوريا #السعودية #اليمن #لبنان #مصر

    محمد الهاجري ‏@MR_ALKUWAITY  دقيقتانقبل دقيقتين
    الرد العملي في العالم العربي على #الاتفاق_النووي هو عدم انتظار اي ضوء اخضر من اوباما وتزويد ثوار #سوريا بمضاد الطيران بل وشن عاصفة حزم جديدة
    د. فهاد الحربي ‏@Dr_Fahhad  4 دقبل 4 دقائق
    اكثر من١٠٠ مليار دولار مجمدة سوف يفرج عنها لايران. ماهي التنازلات التي سيقوم فيها الغرب نظير الحصول على جزء كبير منها؟؟!!
    #الاتفاق_النووي
    Bandar بندر الزهراني ‏@BANDAR2001  4 دقبل 4 دقائق
    اكتشفت أمريكا ان الخٌمس أفضل من النفط السعودي ودخلها ثابت وفي ازدياد ولا يخضع للرقابة ففضل الخٌمس عن النفط #الاتفاق_النووي


    عدل سابقا من قبل عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 14, 2015 7:19 pm عدل 1 مرات

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 14, 2015 5:25 pm

    طوال الـ4سنوات الماضيةوالغرب يتجاهل المساعي السعودية لدعم الثوار…الآن تأكدنا من السبب…أنظر ماذاأعطوا داعش بعد التقسيم






    أحمد الصويان ‏@Asowayan  52 دقبل 52 دقيقة
    كانت إيران وما زالت مدخﻻ لمعظم أزمات المنطقة وأداة من أدوات الفوضى الخﻻقة،و #الاتفاق_النووي سيزيد من تطرفها، وسنرى إيران أكثر توحشا وعدائية!
    عامر الكبيسي ‏@amer_alkubaisi  5 سقبل 5 ساعات
    #الاتفاق_النووي حالة إستراتيجية ستنقل إيران لسيادة نصف الشرق الأوسط خلال عشر سنوات، واضح جدا عن العالم العربي يصل لأدنى مستوى للتأثير


    عدل سابقا من قبل عبد الله الضاحك في الجمعة يوليو 24, 2015 8:04 pm عدل 1 مرات

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 14, 2015 10:34 pm

    عقد المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط حلقة نقاشية حول "الاتفاق النووي الإيراني وتداعياته الاستراتيجية "، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 3/12/2013، وحضر الحلقة مجموعة من الخبراء والمتخصصين في الشئون الإيرانية والعربية، حيث كان من بينهم السيد السفير الدكتور محمد شاكر رئيس مجلس أمناء المركز ورئيس المجلس المصري للشئون الخارجية، والدكتور يسري أبو شادي كبير خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية ورئيس قسم الضمانات سابقاً، والأستاذ محمد عباس ناجي باحث بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام ومنسق مجلة "مختارات إيرانية"، والأستاذ محمد عز العرب باحث بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، والدكتور حسن أبو طالب مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، كما حضر ورشة العمل عدد من الإعلاميين وباحثين وخبراء المركز القومي لدارسات الشرق الأوسط.

    استهل الدكتور محمد مجاهد الزيات رئيس المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط الحلقة النقاشية بكلمة أكد فيها علي أن الاتفاق النووي الأخير الذي وُقع بين إيران والدول الخمس دائمة العضوية في الأمم المتحدة، يساعد إيران علي الاحتفاظ ببرنامجها النووي بمكوناته الأساسية مع العمل علي إيجاد بعض الآليات لضبط هذا البرنامج، ووقف أي تطور فيه يمكن إيران من امتلاك السلاح النووي، كما قام الدكتور الزيات بتقديم عرض وتحليل موجز لهذا الاتفاق حيث اعتبر أن جولة الاتفاق تضمنت ما يمكن تسميته "بسقف مقابل سقف" أي تحديد سقف للبرنامج النووي مقابل وضع سقف على العقوبات التي تم فرضها على إيران، والمقصود بهذا السقف السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم من 3.5% إلى 5% –سقف التخصيب على مستوى اليورانيوم وليست على الكمية التي يمكن إنتاجها –كما أنه سُمح بموجب هذا الاتفاق لإيران بحرية الوصول إلى 15 مليار من الفصل لعملتهم الصعبة وتبادل الذهب والمعادن النفيسة، وهو ما دفع قطاعات اقتصادية وتجارية في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة للترويج لبرامج استثمارية في قطاعات السيارات والنقل الإيرانية، كما أشار الدكتور الزيات إلي أن المرحلة الانتقالية تعتمد على اختبار النيات للوصول لاتفاق نهائي حيث أن خلاصة ما تم التوصل إليه هو فتح المجال أمام عودة إيران إلى الإقليم وممارسة دورها كقوة إقليمية مؤثرة واعتبار إيران دولة وأمة وليست قضية كما كان الحال في السنوات السابقة منذ 1979 حتى الآن، وهو ما يفتح الباب للتداعيات الاستراتيجية لهذا الاتفاق على اعتبار أنه يمثل بداية واضحة لنوع من الاختراق في علاقات إيران مع الغرب وأمريكا بصورة يمكن أن تؤثر على الأوضاع السياسية في المنطقة العربية والقضايا المثارة بداخله.

    أما فيما يتعلق بتحليل الاتفاق النووي الإيراني الأخير من الناحية الفنية والعلمية، قدم الدكتور يسري أبو شادي ورقة في هذا الاطار، تناول فيها تحليل بنود هذا الاتفاق ومدي تأثير هذا سلباً أو إيجابا لكل طرف من الأطراف الموقعة عليها، وكذلك توضيح الخطوة النهائية في طريق الحل الشامل المتوقع في خلال عام من توقيع هذا الاتفاق، حيث استعرض الدكتور أبو شادي في البداية إمكانيات وقدرات إيران النووية الحالية، والتأكيد علي امتلاك إيران منشآت نووية في معظم مراحل دورة الوقود النووي كمصانع تحويل اليورانيوم إلى غاز الموجودة في أصفهان، ومصانع التخصيب في ناتانز وفوردو، علاوة على وجود مصنع تصنيع الوقود في أصفهان أيضاً، بالإضافة إلى عدد من المصانع الأخرى مثل مصنع إنتاج الماء الثقيل في أراك وأنابيب الوقود من الزركنيوم في أصفهان، كما قام الدكتور أبو شادي باستعراض أهم المشاكل المعلقة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ودول الغرب، وتأتي في مقدمتها عدم قيام إيران بإعطاء معلومات عن أي نشاط نووي أو تخطيط مستقبلي لبناء منشآت نووية خارج نطاق اتفاقية منع الانتشار، بما فيها مناجم اليورانيوم ومصانع الماء الثقيل ووحدات التخصيب المتطورة والأبحاث مثل الليزر، إضافة إلي وجود مشاكل ذات أبعاد عسكرية وهي المتعلقة بطلب الوكالة لزيارة موقع بارشين العسكري للاشتباه في استخدامه في اختبارات تفجير مرتبطة بالقنابل الذرية، والاشتباه كذلك في إجراء تجارب لمتفجرات قوية تحت سطح الأرض علي بعد 400 متر.

    ثم انتقل الدكتور أبو شادي إلى نقطة أخري في مداخلته وهي تحليل لأهم بنود الاتفاق الأخير، حيث رأي أن البند المرتبط بتعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة الـ 20% لمدة 6 أشهر، لا تأثير له على البرنامج النووي السلمي لإيران، حيث أن الأخيرة أنتجت أكثر مما تحتاج، وليس لديها مبرر حقيقي للاستمرار إلا لاستغلال هذه النقطة في المفاوضات وهو ما حدث فعلاً، أما البند الخاص بالتخلص مما أنتجته إيران من يورانيوم 20% سواء بتصنيعه كوقود إضافي لمفاعل طهران للأبحاث أو بخلطه مع يورانيوم منخفض التخصيب لإنتاج يورانيوم لا يزيد عن 5%، يعد هذا الأمر مكسباً إضافياً للغرب حيث مكنّه من التخلص من هذه الكمية التي يمكن أن تستغلها إيران للوصول العاجل ليورانيوم فوق 90% لتصنيع القنابل الذرية، ومن ناحية أخري يعد هذا البند كذلك مكسباً لإيران حيث نجحت الأخيرة في فرض وجهة نظرها علي الغرب بعدم تصدير هذه الكمية المخصبة خارج أراضيها، كما وضح الدكتور أبو شادي البند المتعلق باستمرار تخصيب اليورانيوم حتي 5% (دون زيادة) وذلك بشروط معينة، وتأتي في مقدمة هذه الشروط عدم زيادة وحدات التخصيب الحالية، وهو ما يمكن اعتباره مكسب للغرب ولإيران علي حد سواء، علاوة على بند متعلق بعدم إنشاء إيران خلال هذه المدة أي موقع جديد للتخصيب بخلاف موقعي ناتانز وفوردو، وهو ما يصب في مصلحة إيران، باستمرار العمل في مصنع تخصيب اليورانيوم المثير للجدل في فوردو، علاوة على الاتفاق علي تطوير أنظمة التفتيش والمراقبة لبرنامج إيران النووي من قبل الوكالة، وذلك عن طريق أن تتقدم إيران للوكالة بأي خطة مستقبلية لبناء منشآت نووية وتفاصيل كل المواقع النووية متضمنة وصف لكل مبني في الموقع والعمليات التي تتم فيه، وتم تناول البند الخاص بتخفيض العقوبات في اطار حديث الدكتور أبو شادي والذي اشتمل إعطاء إيران حق التصرف فيما يعادل 7 مليار دولار ، والإفراج عن أرصدة لمبيعات للنفط الإيراني، وتعليق الحظر علي تجارة الذهب والمعادن الثمينة والسيارات، علاوة علي الترخيص بإمداد إيران بقطع غيار الطائرات المدنية وترخيص التصليح والخدمات الملحقة، وهو ما يعد أهم مكسب حصل عليه الجانب الإيراني من هذا الاتفاق.

    وفي النهاية خلص الدكتور أبو شادي إلي أن أغلب هذه النقاط مؤثرة فقط في حالة وجود برنامج إيراني نووي عسكري، ولكن أشار إلى ضرورة أن تبدأ إيران مع الوكالة في وضع خطوات تنفيذية لبنود هذا الاتفاق، حيث سيتم تقييم نتائج هذا الاتفاق بعد ستة أشهر، ووضع خطة مؤقتة لستة أشهر قادمة يتم إضافة أو تعديل بعض بنود هذه الاتفاقية للوصول للخطوة النهائية في الحل الشامل، والذي من المتوقع أن يتم في أقل من عام من هذه الاتفاقية.

    كما استعرض الأستاذ أحمد عدلي الباحث بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، الحالة الاقتصادية في إيران وتداعيات الاتفاق علي هذا المشهد، حيث أشار إلى أهم العقوبات التي تم فرضها على إيران على خلفية برنامجها النووي سواء تلك التي تم فرضها بشكل جماعي من المجتمع الدولي من خلال مجلس الأمن أو الاتحاد الأوروبي، أو التي تم فرضها بشكل فردى من خلال دولة بعينها مثل الولايات المتحدة، والتي أثرت بشكل سلبي على الاقتصاد الإيراني الذي تدهور بشكل ملحوظ بسبب العقوبات سابقة الذكر، حيث يرى المراقبون والخبراء الاقتصاديين أن العقوبات كبدت الاقتصاد الإيراني خسائر تجاوزت 120 مليار دولار، وأدت إلى الظروف القاسية التي دفعت إيران لإيجاد اتفاق جنيف النووي، علاوة علي عدم إغفال الدور السلبى للسياسات التي انتهجها الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، وكذلك استشراء الفساد في معظم مفاصل الدولة الإيرانية، كما أشار الأستاذ عدلي إلي ارتفاع معدلات التضخم السنوية في إيران إلى40% حيث أوضح أن الارتفاع المضطرد لنسبة التضخم من أكبر المشكلات التي ستواجه حكومة روحاني، علاوة علي فقد العملة المحلية الإيرانية أكثر من 50% من قيمتها أمام العملات الأخرى نتيجة للعقوبات الاقتصادية المفروضة من الغرب، ومن أهم الآثار السلبية للعقوبات علي الاقتصاد الإيراني تلك المتعلقة بخفض صادرات إيران النفطية بأكثر من مليون برميل يومياً، وهو ما حرم طهران من عائدات بيع تقدر بمليارات الدولارات شهرياً، وهو ما أدي إلي انخفاض احتياطيات إيران من النقد الأجنبي من 100 مليار دولار في عام 2011 إلى 80 مليار دولار بحلول يوليو 2013.

    وخلص الأستاذ عدلي إلى أن الاتفاق الموقع بين إيران والدول العظمى في جنيف يعزز آمال الإيرانيين بأن يتعافى اقتصاد بلادهم الذي يعاني جراء العقوبات الدولية، ففي أعقاب الإعلان عن الاتفاق قفزت العملة الإيرانية أكثر من ثلاثة بالمائة مقابل الدولار الأمريكي، كما أفرجت الولايات المتحدة الأمريكية فور الإعلان عن الاتفاق عن 8 مليارات دولار من الأرصدة الإيرانية المجمدة من جانبها، ومن المتوقع أن تتدفق على البلاد عشرات الشركات الأجنبية من أجل الاستثمار في القطاع النفطي الذي يحتاج لاستثمارات بمليارات الدولارات من أجل إعادة إنعاشه، واختتم حديثه بالتأكيد علي أنه وبالرغم من الاتفاق النووي الجديد لم يكفل لإيران اجتياز الكثير من الأزمات المالية وصرف مستحقاتها النفطية إلا بشكل محدود، إلا أنه مؤشر جيد لانتعاش الاقتصاد الإيراني مستقبلاً.

    وعن تداعيات اتفاق جنيف علي الداخل الإيراني، أوضح الأستاذ محمد عباس ناجي أن أزمة الملف النووي الإيراني تحولت إلي محور رئيسي في التفاعلات الداخلية الإيرانية في السنوات الأخيرة، بل إنها تعد كذلك أحد أهم آليات الانقسام والفرز بين القوي السياسية، خصوصاً داخل تيار المحافظين الأصوليين الذين سيطروا علي مراكز صنع القرار الرئيسية في الدولة، كما أشار الأستاذ ناجي إلى أن التداعيات التي فرضتها تلك الأزمة كانت أحد الأسباب الرئيسية في وصول شخصية معتدلة معروفة بسعيها إلى الانفتاح علي الخارج مثل الدكتور حسن روحاني إلى رئاسة الجمهورية، وهو ما دفع حكومة الرئيس حسن روحاني إلى البدء في حملة دعائية داخل إيران للترويج لما أسمته "المكاسب" التي حققتها إيران من خلال الاتفاق بعد توقيعه مباشرة، حيث استهدفت هذه الحملة المؤسسات السياسية والدينية النافذة في الدولة، فضلاً عن الرأي العام الإيراني، وذلك استباقاً لأية انتقادات يمكن أن توجهها تلك المؤسسات للاتفاق النووي مع الغرب، كما أشار إلي أن جهود الرئيس روحاني حظيت بدعم واضح من جانب المرشد خامنئي، الذي وجّه خطاباً للرئيس أعلن فيه موافقته علي نتائج الانتخابات.

    أما علي صعيد آخر، فأوضح الأستاذ ناجي أن هناك العديد من الانتقادات تم توجيهها إلى الحكومة الإيرانية، ومنها اعتبار الاتفاق الأخير يحرم إيران من برنامجها النووي السلمي فيما يمكن لإسرائيل استخدام القنبلة النووية، ويفقد إيران زمام المبادرة في المفاوضات، في إشارة إلي أن الغرب نجح في فرض خيارات ضيقة أمام المفاوض الإيراني بشكل أفقده حرية الحركة وهامش المناورة الذي كان من الممكن أن يؤدي إلي نتائج أكثر إيجابية، كما قلل خصوم الرئيس روحاني من تأثيرات الاتفاق النووي الجديد علي الاقتصاد الإيراني، خصوصاً أن إجمالي ما سيعود علي إيران من عوائد مالية لا يتعدى 7 مليار دولار، في ظل الإبقاء علي مستويات تصدير النفط الحالية التي تمثل حوالي 60% مقارنة بعام 2011، وعدم الإفراج عن جزء كبير من الأموال المجمدة.

    واختتم الأستاذ ناجي حديثه بأن المحافظين الأصوليين كانوا ينتظرون إخفاق رهان الرئيس روحاني على التوصل إلى اتفاق مع الغرب حول الملف النووي، من أجل فرض مزيد من الضغوط عليه، لمنعه من فتح عدد من الملفات السياسية المهمة، علي رأسها رفع الإقامة الجبرية عن كل من موسوي وكروبي، وتوسيع هامش الحريات السياسية، وإجراء مصالحة وطنية بإعادة بعض القوي التي كانت منتمية للتيار الإصلاحي وما زالت تؤمن بنظام الجمهورية الإسلامية وبولاية الفقيه إلي داخل النظام مرة أخري، وهو ما يقابل برفض حاسم من جانب المحافظين الأصوليين، الذين يتخوفون من أن يؤدي ذلك إلي تكريس الاختلال القائم في توازنات القوي، الذي أنتجه فوز الرئيس روحاني باكتساح ومن الجولة الأولي في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 14 يونيو 2013، علاوة علي أن ثمة مؤسسات أخري، علي غرار الحرس الثوري، ربما تسعي إلي عرقلة جهود روحاني لتنفيذ برنامجه السياسي، والتي ربما تتزايد بعد توقيع الاتفاق النووي، خاصة نتيجة لما يفرضه الاتفاق النووي من تداعيات سلبية على مصالح الحرس علي الصعيد الاقتصادي تحديداً، خصوصاً أن أي تسوية شاملة للملف النووي سوف تؤدي إلى فتح إيران أمام الاستثمارات الأجنبية، وبالتالي حرمان الحرس من المكاسب التي حققها على الصعيد الاقتصادي بسبب العقوبات التي فرضت علي إيران، والتي قلصت بشكل كبير من حجم هذه الاستثمارات، ما دفع الشركات التابعة للحرس إلى الحلول مكانها.

    كما استعرض الأستاذ محمد عز العرب التداعيات المحتملة للاتفاق النووي الإيراني على دول الخليج، وذلك بعرض موقف مجلس التعاون الخليجي من جهة وموقف الدول الخليجية الفردية من جهة أخري، وذلك بالإشارة إلى أن موقف مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة إقليمية قد غلب عليه فكرة "الموافقة المشروطة" حيث رحب المجلس الوزاري الخليجي خلال اجتماعه في الكويت في 27 نوفمبر الماضي بالاتفاق بين الدول الكبرى وإيران بشأن برنامجها النووي، شريطة أن يكون مقدمة للتوصل إلى حل شامل لهذا الملف، كما دعا المجلس إلى التعاون التام مع وكالة الطاقة الذرية، أما فيما يتعلق بمواقف الدول الخليجية الفردية، أوضح بأنه لا يوجد موقف خليجي موحد من هذا الاتفاق، فثمة تباينات واضحة فيما بينها تجاه اتفاق جنيف الأخير، حيث سارعت الإمارات والكويت وقطر والبحرين للترحيب بهذا الاتفاق، أما الموقف السعودي فقد غلب عليه التوجس الصريح في بداية الإعلان عن الاتفاق، ثم حدث تحول في الخطاب الرسمي السعودي إلى القبول المشروط حيث أكدت الحكومة السعودية خلال اجتماعها في 25 نوفمبر الماضي أنه إذا توافرت حسن النوايا فيمكن أن يشكل هذا الاتفاق خطوة أولية في اتجاه التوصل لحل شامل للبرنامج النووي الإيراني، ثم استتبع الأستاذ محمد عز العرب كلمته بأن التوافق بين دول الخليج حول إيران والثورات العربية والملفات الإقليمية، بل والوحدة الخليجية غير قابل للتحقق في بعض الأحيان، وهو ما برز في التنافس القطري الإماراتي خلال الثورة في ليبيا، أو التنافس القطري – السعودي في سوريا أو امتناع الكويت عن المساهمة بصورة جدية في قوات درع الجزيرة أثناء تفاقم احتجاجات البحرين، أو خروج سلطنة عمان عن القاعدة من خلال العلاقات الوثيقة مع طهران.

    وانتقل بعد ذلك الأستاذ عز العرب إلى نقطة جديدة وهي المتعلقة بتأثيرات الاتفاق النووي الإيراني الغربي على دول الخليج، حيث أشار إلى أن مبعث قلق بعض دول الخليج يتمثل في تركيز الاتفاق على المصالح الأمريكية دون مراعاة هواجس دول الخليج، لاسيما فيما يتعلق بتعاظم نفوذ إيران دون ضمانات لأمن دول مجلس التعاون الخليجي، أي أن ثمة تخوفات خليجية بأن يكون هذا الاتفاق غير قاصر على البرنامج النووي الإيراني، بل يشمل ملفات إقليمية تعتبرها أحد الأوراق الرئيسية سواء في سوريا أو لبنان أو العراق أو اليمن تم التباحث بشأنها في المباحثات السرية، بما يمنح إيران أدوار تدخليه متزايدة في الملفات الإقليمية، ويمنح الاتفاق طهران هامشاً أكبر للمناورة، كما أشار الأستاذ عز العرب إلي أن أبرز تأثيرات هذا الاتفاق هو تجنب "سيناريو الجحيم" الناتج عن نشوب حرب إقليمية دولية، إذ تجد دول الخليج نفسها مضطرة للاستعداد لاحتمال اندلاع حرب في المنطقة لا تريدها، في ظل التصعيد المتبادل بين إيران من ناحية والولايات المتحدة وإسرائيل من ناحية أخرى، على نحو كان يوحي بقرب استعدادات لتوجيه ضربة عسكرية لطهران، على اعتبار أن دول المجلس ستكون أحد الأطراف الرئيسية المتضررة من الحرب اقتصادياً وسياسياً وبيئياً، علاوة علي أن واحداً من السيناريوهات المحتملة بشأن التوقيع على هذا الاتفاق هو خسارة دول الخليج لهدف رئيسي لها وهو الإسراع لإسقاط نظام بشار الأسد في سوريا، بحيث بات ممكناً التوصل لحل سياسي للأزمة السورية، بعد تراجع أو تضاؤل إمكانية توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد، والتي كانت وشيكة قبل عدة أشهر، بما يجعل دور هذا الاتفاق هو تفكيك التحالفات الإقليمية في سوريا، بحيث تصبح إيران الضامن الإقليمي لأي اتفاق يتم التوصل إليه لتسوية الصراع الداخلي السوري، ويساندها روسيا باعتبارها الضامن الدولي.

    وفي نهاية مداخلته أعطى الأستاذ عز العرب عدداً من الرؤي الاستشرافية لطبيعة سياسات دول الخليج في مرحلة ما بعد توقيع الاتفاق النووي الغربي، والتي كان من أهمها استمرار دول خليجية خاصة السعودية والإمارات في نهج عدم إتباع سياسات إقليمية تتماشى كلية مع الخطوط العريضة لاستراتيجية الولايات المتحدة، بحيث تكون هناك سياسات أحادية من شأنها في بعض الحالات أن تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة، وذلك في ظل إدراك عدد من دول الخليج أنها صارت فواعل رئيسية في ميزان القوى في الإقليم، وليس مجرد طرف في لعبة توازن المصالح، علاوة علي وجود اتجاه يحث علي أهمية تنويع التحالفات الدولية للدول الخليجية عن طريق إقامة علاقات أوسع مع روسيا وفرنسا كوسيلة لموازنة التقارب الملموس في العلاقات الأمريكية – الإيرانية، بالإضافة إلي تطوير الأطر التنظيمية الخليجية وذلك بتطوير القدرات الذاتية الخليجية بشكل تدريجي من خلال تطوير قوة درع الجزيرة وتنمية قدراتها وتعديل مهامها لتعمل كقوة تدخل سريع لتأمين الأهداف الحيوية في دول مجلس التعاون الخليجي، على نحو ما برز في حالة احتجاجات البحرين، ومن أهم النقاط التي أشار إليها الأستاذ عز العرب في هذا الخصوص هو سعي دول الخليج لامتلاك برامج نووية خليجية حيث برزت دعوات في الصحف الخليجية والعربية التي تمولها دول خليجية للتجهيز للمشروع النووي السعودي والإماراتي، لموازاة المشروع الإيراني، في حين دعا البعض الآخر لبرنامج نووي عسكري عربي تقوده مصر والسعودية والإمارات خاصة مع توافر الإمكانات المالية، لذلك حاول الأستاذ عز العرب إجمال الموقف الخليجي لمواجهة البرنامج النووي الإيراني في ثلاثة خيارات أولها استكمال بدء برنامج نووي سلمي يتم تحويله مستقبلاً –إذا ما اقتضت الضرورة –إلى برنامج عسكري على غرار ما قامت به الدول النووية في العالم، ثاني هذه الخيارات الدخول في تحالفات استراتيجية علنية مع قوى نووية للحصول على مظلة نووية لتأمين ردع استراتيجي تجاه إيران. وآخر هذه الخيارات يدور حول إمكانية قيام بعض دول الخليج بشراء سلاح نووي جاهز.

    كما استعرض الدكتور حسن أبو طالب تأثير الاتفاق على المشرق العربي، حيث أشار إلى البيئة التي تحيط بالاتفاق النووي الغربي مع ايران، والذي وصفها الدكتور أبو طالب بأنها بيئة تشهد نوعاً من التناغم بين الولايات المتحدة وورسيا خاصة تجاه عدد من القضايا وعلي رأس هذه القضايا الملف السوري، علاوة على اعتبارها بيئة لا تعرف الثوابت في التحالفات خاصة بعد ثورات الربيع العربي، كما أنها تشهد انسحاباً أمريكيا متدرجاً من الشرق الأوسط وبداية توجه أمريكي واضح إلى آسيا، ونظراً لهذه الظروف المتشابكة والمتداخلة ولعب إيران دوراً محورياً في معظم قضايا المنطقة جاء الاتفاق الأخير الذي اعتبره الدكتور أبو طالب بأنه اتفاق مرحلي يقوم على فكرة التنازلات والالتزامات المتبادلة وهو ما يفتح الباب لبناء الثقة، وما لهذا الاتفاق من انعكاسات واضحة على وضعية إيران السياسية والاستراتيجية نظراً للتفاهمات الإيرانية الغربية الأخيرة، ثم استطرد الدكتور أبو طالب بالحديث عن بعض الأزمات في منطقة المشرق العربي وبدأ حديثه بالأزمة السورية على اعتبار أن إيران طرف رئيسي في الأزمة السورية، وتوقيع الاتفاق الأخير بين إيران والغرب المرتبط بملفها النووي فتح الباب أيضاً لإمكانية حل الصراع السوري بعيداً عن التهديدات العسكرية، وهو ما زاد من أهمية وضرورة مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف – 2" الخاص بسوريا، مع تحسين تموضع إيران في المنطقة خاصة بعد الاتفاق الأخير، كما أشار الدكتور أبو طالب إلى أن إيران لن تتخلي عن بشار الأسد على الأقل في المدي المنظور، ربما يحدث هذا لاحقاً مع تطور علاقتها مع الغرب وتفاهمات قوية مع الجانب الروسي.

    كما أشار الدكتور أبو طالب إلى الوضع في لبنان وارتباط الأحداث في لبنان بما يدور على الساحة السورية (كحادثة تفجير السفارة الإيرانية وأحداث طرابلس وزيادة حدة النزاعات الطائفية)، حيث اعتبر الاتفاق الإيراني الغربي قوة سياسية ومعنوية لحزب الله اللبناني، بل واعتباره مصدر قلق لمنافسيه ومعارضيه، كما أكد الدكتور أبو طالب إلي صعوبة أن تقوم إيران بالضغط على حزب الله للتخلي عن سلاحه على الأقل لمدة عام كامل، كما أن الأمر مرهون بطبيعة الاتفاق الشامل المنتظر.

    وفي نهاية مداخلته أشار الدكتور أبو طالب إلى الوضع في العراق والذي وصفه بالوضع المذهبي الطائفي المعقد نظراً للانقسامات الحادة بين السنّة والأكراد والعرب، وكذلك بين الشيعة أنفسهم، ويؤكد من ناحية أخري على أنه ليس من مصلحة إيران التورط أكثر من هذا داخل الساحة العراقية، وأن النفوذ الإيراني لن يتأثر بالاتفاق الغربي النووي الأخير، ومن غير المحتمل أن تتغير سياسة إيران في غضون الأشهر القليلة القادمة.

    أما عن الموقف الإسرائيلي من الاتفاق النووي مع إيران وانعكاساته على مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، أشار الدكتور طارق فهمي رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، بأن الموقف الإسرائيلي في مضمونه يؤكد بأن الخيارات المتاحة للتعامل مع إيران ليست مجرد توقيع اتفاق يحمل كثيراً من السلبيات من وجهة النظر الإسرائيلية، أو توجيه ضربة عسكرية، ولكن هناك خيار ثالث يتمثل في مواصلة الضغط الدولي من خلال تركيز العقوبات واستمرارها، ولذلك حدث نوع من التوتر بين الجانبين الأمريكي والإسرائيلي فيما يتعلق بطبيعة التعامل المستقبلي مع إيران بشأن تخصيب اليورانيوم أو كمية المسموح لإيران إنتاجه والاحتفاظ به علي أراضيها، ولهذا دفع توتر العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية بالعديد من الجهات في البلدين للتدخل للتهدئة وتقريب وجهات النظر ومن هؤلاء الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، مع التأكيد بأن هناك هدف مشترك للبلدين –الولايات المتحدة وإسرائيل –وهو منع إيران من إنتاج السلاح النووي رغم وجود خلاف بين الطرفين بشأن فرض عقوبات جديدة.

    كما أوضح الدكتور فهمي انعكاسات الاتفاق النووي الإيراني الأخير علي مسار المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية بأنه لن يؤدي إلى تنشيط المسار الفلسطيني الإسرائيلي، كما أنه لن يقود إلى ضغط أمريكي علي الحكومة الإسرائيلية نظراً لجملة من الأسباب، ويأتي في مقدمتها رفض الحكومة الإسرائيلية الاتفاق شكلاً ومضموناً واعتباره خطأ تاريخياً، علاوة على دخول الحكومة الإسرائيلية على خط الكونجرس ومجلس الشيوخ لتجديد منظومة العقوبات وتفعيلها إزاء إيران، ومن ثم فإن الإدارة الأمريكية ستركز على فرصة إنجاح الاتفاق مع إيران وليس استمرار التفاوض بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في ظل تمسك الحكومة الإسرائيلية باستئناف الاستيطان برغم تجميد عطاءات البناء في بعض المناطق، بالإضافة إلى سبب آخر لا يقل أهمية عن الأسباب سالفة الذكر وهو المتعلق برفض وزراء الحكومة المصغرة في مجلس الوزراء الإسرائيلي الطرح الأمريكي بربط مسارات التفاوض مع إيران بالتسوية الفلسطينية بالتطورات السورية في إطار واحد علي اعتبار أن مصلحة إسرائيل ليست في قبول تسوية نهائية على حساب أمن إسرائيل، وعدم رغبة الجانب الإسرائيلي في الدخول في مفاوضات راهنة مع السلطة الفلسطينية تخدم التوجهات الأمريكية، وتلبي متطلبات إدارة أوباما مثلما أشار الأخير في خطابه بالجمعية العامة للأمم المتحدة بأن على رأس أولويات الإدارة الملف الإيراني وملف التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية.

    واختتم الدكتور فهمي بكلمة أكد فيها على عدم إقدام الحكومة الإسرائيلية على استئناف المفاوضات بصورة فورية برغم تحمس الجانب الأمريكي ووزير الخارجية جون كيري شخصياً بعد إبرام الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5+1، إلا بعد التوصل لاتفاق ثنائي بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية يعطي ضمانات أولية –حتى لو غير مكتوبة –ويزيل حالة الاحتقان ويشمل عدم الضغط علي الحكومة الإسرائيلية في التفاوض حول قضايا المرحلة النهائية، والتركيز على اتفاق مرحلي طويل الأجل، وعدم إيقاف الاستيطان وخاصة في المناطق الاستراتيجية، على أن يتم ذلك عن طريق طرح الجانب الإسرائيلي سياسات استباقية إزاء السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس شخصياً بالتأكيد على أن التفاوض سيتم في ظل تنازلات محددة ومباشرة، وستسعي الحكومة الإسرائيلية في خطة تحركها تجاه ملف المفاوضات بالتركيز على أن الإدارة الأمريكية عاجزة عن تقديم التصور الكامل وأنها ستتخلى عن حلفائها في الشرق الأوسط وإسرائيل ومصر ودول الخليج مقابل تحالفها الراهن مع إيران، وأخيراً أشار الدكتور فهمي إلى أن إسرائيل ستراهن على أن الاتفاق مع إيران مؤشر آخر على استراتيجية أمريكية جديدة مبنية على تقليص دورها في الشرق الأوسط وعدم اللجوء إلى استخدام القوة في معالجتها للعديد من الملفات وأن الاهتمام الأمريكي سيكون أكثر باتجاه شرق آسيا، وبالتالي فلا حاجة لإسرائيل للقبول باتفاق في هذا التوقيت يكلفها أمنها الاستراتيجي.

    كما شارك الأستاذ الدكتور السفير محمد شاكر في النقاش حيث قدم عدداً من الملاحظات الهامة على الاتفاق النووي الإيراني الأخير، وأشار إلى سلبية الآثار المترتبة على غياب الأطراف العربية الرئيسية على الأقل عن المفاوضات الأخيرة، مما يعني غيابها عن التحولات الاستراتيجية الهامة في المنطقة التي يعاد صياغتها في المرحلة الحالية، كما دعا السفير شاكر إلى أهمية مطالبة الدول العربية بمقعد في الجولة القادمة من المفاوضات لارتباطها بالأمن القومي العربي، ودعا كذلك الأطراف المعنية بالملف النووي إلى إقامة دورة وقود نووية عربية – إيرانية للمساهمة في برنامج إيران السلمي، وذلك من أجل إعطاء طمأنة للمجتمع الدولي بسلامة وسلمية الملف النووي الإيراني، ويكون مقدمة لوجود دورة وقود نووية عربية، وهو ما يفتح المجال من وجهة نظر السفير شاكر لتقوية الدعوة إلى عقد مؤتمر لمنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، كما ركز السفير شاكر على البعد السياسي للاتفاق وأنه أعاد الثقة مرة أخرى في معاهدة حظر الانتشار النووي، وفتح المجال أمام الحضور لمناقشة موضوع آخر لا يقل أهمية عن النووي الإيراني وهو البدء بالحديث عن النووي الإسرائيلي في إطار يمكن أن يسمي (إسرائيل +5) لما يترتب علي المنطقة من آثار جراء الأسلحة النووية الإسرائيلية، كما دعا السفير شاكر في نهاية مداخلته الجانب المصري إلى تبني مبادرة مصرية يكون هدفها الرئيسي تكوين تكتل خليجي يصوغ حوار استراتيجي مع إيران.

    خلصت الحلقة النقاشية في إطار تقديرها لأبعاد وتداعيات هذا الاتفاق إلى ما يلي:

    1- أن عمليات التفتيش للوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكن أن تثير العديد من المشاكل فيما بعد في حال مبالغة مفتشي الوكالة في أماكن وأسلوب التفتيش، وهي النقطة التي يمكن أن تستغلها الولايات المتحدة في حال رغبتها إثارة المشكلات مع إيران.

    2- كسب الغرب تعطيل البرنامج النووي الإيراني للوصول للقنبلة الذرية عدة أشهر وكسبت إيران كسر العقوبات والحصول على 7 مليار دولار دون أن تتنازل عن خطوطها الحمراء في استخدام الطاقة النووية السلمية.

    3- أن هناك ضغوطاً من داخل الولايات المتحدة، وتحديداً الكونجرس، حيث يرفض الاتفاق كل من الجمهوريين والديمقراطيين، ويرون أنه لن يقضي على البرنامج.

    4- يرجح التزام الطرفين باستمرار الاتفاق، خاصة وأن أوباما لديه رغبة كبيرة في إحراز انتصار كبير للديمقراطيين بعد فشلهم في العديد من الملفات.

    5- أدى اتفاق جنيف إلى استبعاد توجيه ضربة عسكرية لإيران وبالتالي سيحد ذلك من هروب رأس المال من إيران إلى الخارج ويشجع الاستثمار المحلي.

    6- هناك اتجاه عام في إيران نحو التغيير والاعتدال، واتجاه دوائر صنع القرار إلى الانفتاح وتجربة بديل لسياسة المواجهة، ولعل وصول روحاني لرئاسة الدولة يعد عاملاً مساعداً، ولكنه ليس العامل الوحيد والأساسي.

    7- بالرغم من أن الاتفاق النووي الجديد لم يكفل لإيران اجتياز الكثير من الأزمات المالية إلا بشكل محدود، إلا أنه يعد مؤشراً طيباً لإنعاش الاقتصاد الإيراني.

    8- ستظل كل المزايا الاقتصادية للاتفاق والتي ستحصل عليها إيران مرهونة بمدى التزامها بالبنود المتفق عليها.

    9- أن الاتفاق النووي الجديد لن ينتج تأثيرات اقتصادية كبيرة، خاصةً أن إجمالي ما سيعود على إيران من عوائد مالية لا يتعدى 7 مليار دولار، في ظل الإبقاء على مستويات تصدير النفط الحالية، وعدم الإفراج عن جزء كبير من الأموال المجمدة، واستمرار العقوبات الدولية المفروضة عليها.

    10- ترتبط قدرة روحاني على توسيع هامش الحركة المتاح أمامه وتنفيذ التعهدات التي أعلنها خلال الحملة الانتخابية، بمدي قبول المرشد الأعلى لذلك، وهو أمر لا يمكن التكهن به في الوقت الحالي، خصوصاً في ظل حرص المرشد على عدم تكرار تجربة أحمدي نجاد من جديد، حتى لا يؤثر ذلك على شرعية النظام السياسي.

    11- يتوقع حدوث مواجهات سياسية بين الرئيس روحاني من جانب والمحافظين الأصوليين والحرس وبعض كبار رجال الدين في حوزة قم، والذين يتبنون سياسة متشددة إزاء إجراء مصالحة مع الإصلاحيين والمعتدلين، وسيكون المرشد الأعلى خامنئي هو صاحب الكلمة الفصل في هذه المواجهات.

    12- لا يتوقع حدوث تطورات مؤثرة في الإقليم أو تداعيات للبرنامج في الشهور الستة القادمة، وسيرتبط التأثير بما يتم في البرنامج النووي.

    13- لا توجد بوادر على تقدير دول الخليج لدور روحاني في إحداث تغيير في سياسة إيران على اعتبار أن خامنئي هو من يهيمن على القرار الإيراني، وبالتالي فهو اتفاق في حدود الممكن للحصول على شرعية من الولايات المتحدة، وليس لحل القضايا الخلافية مع دول الخليج.

    14- ترى دول الخليج أنه ليس هناك إيران جديدة، ولكن الظروف حولها هي التي تغيرت، فضلاً عن تغير أساليبها، ولكن عقيدتها لا تزال كما هي.

    15- من المتوقع أن تتعامل الدول الخليجية مع إيران في مرحلة ما بعد الاتفاق على النحو التالي:

    ‌أ- استمرار دول خليجية، وتحديداً السعودية والإمارات، في اتباع سياسات أحادية من شأنها، في بعض الحالات، أن تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة، وذلك انطلاقاً من إدراك عدد من دول الخليج أنها صارت فواعل رئيسية في ميزان القوى في الإقليم، وليس مجرد طرف في لعبة توازن المصالح.

    ‌ب- تنويع التحالفات الدولية للدول الخليجية، كالاتجاه مثلاً لإقامة علاقات أوسع مع روسيا وفرنسا كوسيلة لموازنة العلاقات الأمريكية الإيرانية، وذلك في الوقت الذي صارت فيه واشنطن مقتنعة بأن اعتمادها في سياساتها تجاه المنطقة على تحالفاتها العربية لم يعد كافياً.

    16- لن يؤثر الاتفاق النووي الإيراني الغربي سلباً على النفوذ الإيراني في العراق، بل يتيح لها اعترافاً غربياً بنفوذها هناك، ومن غير المحتمل أن تقوم بتغيير سياستها في العراق في الأشهر المقبلة، وسيكون دخولها على خط الصراعات الشيعية هناك من منظور مدى التطور الإيجابي في علاقاتها مع الغرب.

    17- من المرجح عدم إقدام الحكومة الإسرائيلية على استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بدون الحصول على ضمانات سياسية وأمنية واستراتيجية مسبقة، ولن تقبل بأية ضغوط أمريكية بما في ذلك ملف الاستيطان.

    18- من المتوقع أن تغير إيران من توجهاتها نحو مصر، وهو ما يتطلب النظر في كيفية التعامل المصري مع إيران الجديدة، فنحن بصدد اكتساب إيران لشرعية دولية داخل الإقليم، سوف يتيح لها مزيداً من الحضور الإقليمي.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأربعاء يوليو 15, 2015 2:19 am

    (وطن- وكالات) علقت صحيفة "الموندو" الإسبانية على تقدم المفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة وإيران، حيث إن الاتفاق النووي الذي أعلنت عنه إيران لتأكد الولايات المتحدة بأن طهران لا تمتلك القدرة على تصنيع القنبلة، هذا الاتفاق سيعيد رسم المشهد الجيوسياسي في الشرق الأوسط، كما من شأنه أن يغير ميزان القوى الحالي خاصة وأن النتيجة الأولى لهذا الاتفاق هو زيادة التعاون بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

    وأوضحت الصحيفة أن هذا الاتفاق سيكون له آثار سلبية على الجانب السياسي والأمني والاستيراتيجي في المنطقة، كما أنه يعتبر بداية لتعزيز العلاقات التي ستؤدى إلى إطلاق تحالفات جيواستراتيجية جديدة.

    وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل والمملكة العربية السعودية تخشيان هذا الاتفاق الذي ينطوي على تنازلات لإيران تتجاوز رفع العقوبات حيث تساعد إيران الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب ضد داعش والوصول إلى تقييد برنامجها النووي، ومن ناحية أخرى فهناك مخاوف من توسع نفوذ إيران في المنطقة.



    وقال دبلوماسي إيراني إن بلاده والقوى الكبرى توصلوا لاتفاق نووي، فيما ينتظر أن يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماعا وزاريا بشأن المحادثات النووية، وكتبت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبى كاثرين راي على تويتر أن "الجلسة الختامية بحضور دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) وإيران عند الساعة 10.30فى الأمم المتحدة" في فيينا.

    وفي المؤتمر الصحفي المشترك، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجريني إن "القرار لا يتعلق بالنووي الإيراني بل يفتح صفحة بالعلاقات الدولية"، بينما قال وزير خارجية إيران إن "الاتفاق لن يكون مثاليا لكنه يفتح صفحة جديدة"، وأضاف "أنه اتفاق تاريخى ولو لم يكن على مستوى أمل كثيرين".


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأربعاء يوليو 15, 2015 4:35 am


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأربعاء يوليو 15, 2015 6:46 am


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأربعاء يوليو 15, 2015 2:31 pm

    نشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية تقريرا عن الاتفاق النووي الايراني مشيرة إلى أن غضب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وسلاطين الخليج مهما بلغ، فإن الشك سينتاب العرب بأن الولايات المتحدة أخذت جانب الشيعة في الحرب الطائفية الدائرة في الشرق الأوسط".

    وأوضحت الصحيفة البريطانية ان "الموضوع لم يعرض بهذا الشكل، فقد وافق الإيرانيون على كبح جماح برنامجهم النووي وحزم أجهزة الطرد المركزي وإخراجها من الخدمة لعشر سنوات قادمة والحد من مخزونهم من اليورانيوم المخصب، مقابل رفع العقوبات المفروضة على إيران وتحويل المبالغ التي احتجزتها بنوك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حتى الآن".



    ولفتت الصحيفة الى انه "سيتمكن بعض الرجال بمعاطف بيضاء، من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من تفتيش المنشآت النووية الإيرانية، بإذن مسبق من السلطات الإيرانية أو بدونه"، معتبرة ان "إيران الآن ستعود إلى الدور الذي كان الشاه يضطلع به، ستصبح شرطي الخليج"، مضيفة "وداعا إذن لنفوذ المسلمين السنة الذين ارتكب أبناؤهم جريمة ضد الإنسانية في 11 ايلول، وأنجبوا أسامة بن لادن الذي تحالف مع "طالبان"، والأمراء الذين يدعمون "داعش".

    واكدت الصحيفة إن "الولايات المتحدث تعبت من أمراء الخليج الآيلين للانهيار، من خطاباتهم البيوريتانية وثرواتهم المتعبة إلا إذا استخدامات لدفع ثمن الأسلحة الأمريكية طبعا"، لافتة الى ان "إيران الآن على رأس قائمة الذين يمكن التفاوض معهم حول مستقبل سوريا ونظام الرئيس السوري بشار الأسد، وضباط الحرس الثوري ومقاتلو "حزب الله" في خط المواجهة الأول مع الإسلاميين"، معتبرة ان "يران ستحاول إقناع الولايات المتحدة بدعم الأسد، من أجل القضاء على "داعش" السلفي الوهابي، وهذا سيجعل "داعش" غاضبا كما نتانياهو من الاتفاق الأخير".


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأربعاء يوليو 15, 2015 4:32 pm

    أعلن المفاوضون الدوليون المجتمعون في النمسا أخيرًا الشروط النهائية للاتفاق النووي الإيراني. الهدف من الاتفاق هو وضع حد للبرنامج النووي الإيراني وجعله صغيرًا، آمنًا وسلميًا، مع فرض الكثير من عمليات التفتيش عليه للتأكد من أن إيران تلتزم بالصفقة. في المقابل، يتم رفع بعض العقوبات الاقتصادية عن إيران، مما سيفيد اقتصادها التي كانت العقوبات قد أضعفته كثيرًا. الجانبان، يحاولان كما يعتقد البعض، أن يتجنبا حربًا محتملة.

    يمكنك أن ترى حقًا أهمية الصفقة وماذا تعني عندما تطّلع على تفاصيلها. لكن هذه التفاصيل قد تكون فنية وتقنية بشكل يصعب فهمه، لذلك نعرض فيما يلي أهم بنود الصفقة، متبوعةً بشرح مبسط لكل بند بلغة سهلة وموجزة، ثم بتوضيح لأهمية البند في الصفقة.

    أجهزة الطرد المركزي
    البند: يُسمح لإيران أن تمتلك 6000 جهاز طرد مركزي، تستطيع لتخصيب اليورانيوم في 5060 منها في منشأة نظنز، الـ 1000 الباقية تكون في منشأة فوردو، ويمكن استخدامها في الأبحاث النووية غير الانشطارية. يمكن لإيران أن تستخدم فقط الجيل الأول من أجهزة 1R-1 للطرد المركزي، وعليها أن تتخلى عن الأنواع الأخرى؛ لكن بعد عدة سنوات، يسمح لإيران باستخدام أجهزة أكثر تطورًا.

    بلغة بسيطة: أجهزة الطرد المركزي هي معدات تستخدم في تخصيب اليورانيوم، أي تحويله من مادة طبيعية خام إلى وقود نووي. إذا تم تخصيب اليورانيوم لمدة كافية في أجهزة الطرد المركزي، يمكن استخدامه في صناعة القنابل النووية. إيران لديها الآن حوالي 20000 جهاز للطرد المركزي، لذلك سيكون عليها أن تتخلى عن معظم الأجهزة، كما سيتم السماح لها بأن تستخدم فقط الجيل الأول والقديم جدًا من معداتها للطرد المركزي.

    ما أهمية هذا؟ يعني هذا أن إيران سيكون لديها برنامج نووي أصغر كثيرًا من حيث قدرته على إنشاء وقود نووي أو ربما المكونات المطلوبة لصناعة قنبلة. كما أنها ستبقى مقيدة باستخدام معداتها الأقدم والأبطأ والأقل كفاءة لسنوات عدة. سيفقد إذًا برنامج إيران النووي الكثير من إمكانياته، وإذا قررت إيران أن تخرق الصفقة لتصنع قنبلة نووية، سيستغرق الأمر منها وقتًا أطول بكثير.


    تخصيب اليورانيوم
    البند: يُسمح لإيران أن تخصب اليورانيوم بنسبة 3.67% فقط.

    بلغة بسيطة: ستتمكن إيران من تحويل اليورانيوم الخام إلى نوع الوقود الذي يمكن استخدامه في محطات الطاقة النووية، لكن لا شيء أكثر.

    ما أهمية هذا؟ سيكون بإمكان إيران أن تمتلك الوقود النووي، وأن تصنع الوقود النووي، لكنها ستكون مضطرة للتوقف عند هذا الحد، وستبقى بعيدة جدًا عن تملك أو صنع أي شيء يمكنه أن يؤدي إلى قنبلة نووية (تحتاج القنبلة النووية إلى تخصيب نسبته حوالي 90%).

    مخزون اليورانيوم
    البند: تتخلص إيران من جلّ مخزونها من اليورانيوم المخصب، لتقلّله من 10000 كيلوجرام إلى نحو 300 كيلوجرام فقط.

    بلغة بسيطة: على إيران أن تتخلى عن 97% من مخزونها النووي.

    ما أهمية هذا؟ ستمتلك إيران مواد نووية أقل بكثير، مما يعني أنها إذا قررت في أي وقت خرق الاتفاق وصناعة قنبلة نووية، ستكون قدراتها محدودة جدًا في هذا الشأن. النتيجة هي أن الوقت الذي ستحتاجه إيران لوضع كميات كافية من من اليورانيوم معًا لصنع قنبلة نووية واحدة يصبح عامًا كاملًا بدلًا من شهرين أو ثلاثة. هذا جيد لأنه وقت أكثر من كافٍ للعالم لكي يوقف إيران – ولو بالقوة إن لزم الأمر – قبل تحصلها على القنبلة.


    رفع العقوبات
    البند: يتعين على إيران الإيفاء بالتزاماتها الأولية بحلول منتصف أكتوبر، تتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من التزام إيران بحلول منتصف ديسمبر. بمجرد أن يتم التأكد من وفاء إيران بالتزاماتها، تبدأ الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإزالة العقوبات المتعلقة بالطاقة النووية على إيران.

    بلغة بسيطة: أولًا هناك عملية للتأكد من أن إيران ستلتزم بالفعل بكل ما تنص عليه الصفقة، وهذا سيستغرق عدة أشهر، لكن بعد هذا يبدأ رفع العقوبات سريعًا. غالبًا سيشعر الاقتصاد الإيراني بالفرق مع بدايات عام 2016.

    ما أهمية هذا؟ تخفيف العقوبات مسألة بالغة الأهمية لإيران. وهي مكافأتها في مقابل التنازل عن جزء كبير من برنامجها النووي والخضوع لعمليات التفتيش، إذا تمت عمليات التأكد من التزامهم بنجاح، فإنها سترى نتائج سريعة.

    إعادة العقوبات
    البند: إذا شك أحد الأطراف بأن إيران تنتهك الاتفاق، فإن بإمكانه أن يتقدم بشكوى إلى لجنة من ثمانية أعضاء (مكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين وإيران نفسها والاتحاد الأوروبي) للمراجعة. يكون أمام اللجنة 35 يومًا على الأقل لحل الشكوى، ولكن قراراتها ليست ملزمة. إذا لم يعجب قرار اللجنة الطرف المتقدم بالشكوى، فإنه يستطيع أن يطلب من مجلس الأمن بالأمم المتحدة التصويت على عملية رفع العقوبات، إذا فشل التصويت، أو إذا نقضته الولايات المتحدة، فإن العقوبات تعود إلى مكانها.

    بلغة بسيطة: إذا كان ثمة من يعتقد أن إيران تنتهك الصفقة، فإنه يستطيع إرسال شكوكه لمجلس الأمن بالأمم المتحدة. سوف تعود العقوبات ما لم تصوت الأغلبية على رفعها ولم تستخدم أي من الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن بما فيها الولايات المتحدة حق الفيتو. إذا ظنت الولايات المتحدة أو أغلبية الدول الأعضاء أن إيران تحتال بشكل ما، فإن العقوبات – على الأقل من الناحية النظرية – ستعود من جديد.

    ما أهمية هذا؟ الفكرة هنا أن يكون سهلًا جدًا بالنسبة للولايات المتحدة أن تعيد العقوبات على إيران إذا ظنت أنها تنتهك الاتفاقيات، وأن يصبح من الصعب جدًا على روسيا والصين أن تحميا إيران من عودة العقوبات. الأمر كله ألا تفكر إيران بأن تغامر بالاحتيال، لأن من السهل على الولايات المتحدة حينها أن تهدد بإعادة العقوبات.


    المنشآت النووية
    البند: يتم السماح لإيران باستخدام منشآتها النووية في نطنز لتخصيب اليورانيوم. كما يمكنها استخدام منشآتها في فوردو لإجراء الأبحاث في مختبرات الفيزياء النووية، لكن لا يسمح بتواجد أي مواد انشطارية هناك.

    بلغة سهلة: تستطيع إيران الاستمرار في استخدام منشآتها النووية التي كانت سرية جدًا يومًا ما، تلك المنشآت المصنوعة من جدران ثقيلة لحمايتها من الهجمات. المنشأة في نطنز يمكنها الاستمرار في صناعة الوقود النووي، أما المنشأة في فوردو فيبدو أنها سيكون مسموح فيها فقط بأبحاث نووية على نطاق محدود.

    ما أهمية هذا؟ إيران أرادت بشدة المحافظة على مرافقها هذه، كان الأمر بالنسبة لها مسألة كرامة وطنية. سيكون للمفتشين الدوليين القدرة على تفتيش تلك المنشآت، لذلك لن تعمل حقًا كمنشآت نووية سرية بعد الآن؛ كما أن الأمور التي ستستطيع إيران القيام بها في تلك المنشآت محدودة للغاية، ما يحقق مصلحة الجميع.

    مصنع البولوتونيوم في أراك
    البند: يتعين على إيران أن تعيد بناء مصنع البولوتونيم في أراك بحيث يستعمل فقط في صناعة البولوتونيوم المخصص لمجال الطاقة. إنها ممنوعة من استخدام مفاعلات تعمل بالماء الثقيل.

    بلغة بسيطة: إيران قامت ببناء منشأة في أراك لصناعة وتخزين بلوتونيوم قد يمكن استخدامه في تطوير أسلحة، على إيران الآن أن تعيد توظيف منشأتها لصناعة الوقود النووي فقط.

    ما أهمية هذا؟ تطوير القنابل النووية ممكن بنوعين من الوقود: اليورانيوم أو البولوتونيوم. الأجزاء الأخرى من الصفقة تحدّ ما يمكن لإيران أن تفعله باستخدام اليورانيوم، هذا الجزء يخرج البولوتونيوم أيضًا من المعادلة ويسمح فقط باستخدامه كوقود لمحطات الطاقة.

    عمليات التفتيش
    البند: مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية يسمح لهم بالدخول إلى جميع المواقع النووية الإيرانية ومناجم اليورانيوم والمطاحن ومصانع الطرد المركزي وخطوط الإمداد. تراقب الوكالة التقنيات ذات الاستخدام المزدوج. كما يمكنها تفتيش أي موقع تشتبه فيه. الأمر الهام هنا أن بعض المواقع عسكرية، لهذا يُسمح لإيران أن تقرر كيف للمفتشين أن يقوموا بتحرياتهم في تلك الأماكن.

    بلغة بسيطة: المفتشون سوف يفحصون بانتظام جميع الأماكن المعروف فيها استخدام إيران لأي نشاط نووي. لكنها أيضًا تستطيع تفتيش أي مكان يستجد الشك فيه، مع الإبقاء على درجة من السيادة لإيران على المواقع العسكرية، لكن في نهاية المطاف عليها أن تسمح للمفتشين أن يفتشوا تلك المواقع بطريقة ما.

    ما أهمية هذا؟ من خلال اكتساب حق تفتيش ليس فقط جميع المواقع النووية، ولكن أيضًا المنشآت ذات الدور الثانوي مثل طواحين اليورانيوم ومحطات الطرد المركزي، سيكون وضع الوكالة جيدًا حقًا في التأكد من أن إيران لا تنتهك الصفقة أو تحاول تهريب مواد نووية لبرنامج تسليح سري. إذا حاولت إيران الاحتيال، سيكون من المحتمل جدًا للعالم أن يكتشف هذا، وبسرعة أعلى كثيرًا. في حين أن بعض المرافق لا يستطيع المفتشون اقتحامها وقت ما يشاؤون، فإن هذا أكثر ما يمكن أن نأمل الحصول عليه دون أن نغزو ونحتل إيران، وسوف يكون المفتشون قادرين على كشف النشاط النووي الزائد حتى في تلك المواقع.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 21, 2015 4:56 am

    نقل موقع “أسرار عربية” من مصادر وصفها بالمطلعة في القاهرة أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أرسل مبعوثا الى طهران لتهنئة النظام هناك بالتوصل الى الاتفاق النووي التاريخي الذي سينهي العقوبات على ايران، كما حمل المبعوث المصري رسالة من السيسي مفادها أن “القاهرة تأمل بفتح علاقة متميزة مع طهران سواء من خلال رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي أو من خلال المجالات الاقتصادية، وخاصة مجالي النفط والسياحة”.





    ويقول المصدر إن إدارة السيسي في القاهرة تعتبر بأن الرسالة الى ايران ليست سوى “رسالة تحذير أخيرة الى السعودية التي خففت من دعمها لنظام السيسي، وذلك بالتزامن مع التباين الكبير في المواقف بين القاهرة والرياض بخصوص عدد من الملفات من بينها سوريا واليمن والعراق، اضافة الى اعتراض السيسي على أي تقارب بين الرياض والاخوان، وهو ما اعتبره السعوديون تدخلاً في شؤونهم الداخلية”.







    وتأتي محاولة السيسي التقرب من ايران بالتزامن مع حديث عن قرب الافراج عن مئات المليارات من أموالها لدى الولايات المتحدة والدول الغربية، اضافة الى توقعات بأن تشهد انتعاشاً اقتصادياً بسبب رفع العقوبات عنها والسماح لها بتصدير نفطها، وهو ما رفع من اطماع السيسي بان يحصل على شيء من المال الايراني بدلاً من الدعم السعودي الغائب، فضلاً عن أنه يريد ابتزاز السعودية بالتلويح بتقاربه مع ايران، لاجبار الرياض على أن تدفع له شيء من المال.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة يوليو 24, 2015 6:07 am

    مع توقيع إيران والدول الست على الاتفاقية النووية كثر القيل والقال بين أفراد الشعوب في الخليج، المثقف منهم ومحدودو الاستطلاع. يصب جُلّ هذه الأقاويل في رسم صورة عن دول الخليج عامة والسعودية خاصة على أنها ضحية مؤامرة كونية بين القوى الغربية وإيران. وبالتأكيد أن هذه الصورة نتيجة تغذية فكرية مصدرها الأساسي إعلام الأنظمة المسيس بقرارات سيادية تظهر فيها القيادات على أنها وقعت ضحية المؤامرة معصوبة اليدين دون أي ذنب أو أخطاء. والحقيقة في هذا الأمر أبعد ما تكون عن هذه الدراما الخليجية التي لا تصلح إلا في الروايات والمسلسلات الرمضانية.

    فلا توجد مؤامرة كونية بين (الروم والفرس) ضد العرب والسنة. وليس الاتفاق النووي إلا نتيجة تجارب سياسية وواقع ملموس. ولاستخلاص الأسباب، أعرض عليكم إحدى أهم النظريات في العلوم السياسية المتعلقة بالعلاقات الدولية والنظام السياسي العالمي، وهي نظرية السيطرة (Hegemonic Stability Theory). تعول النظرية السلام النسبي العالمي -خلو العالم من حروب كبرى- إلى وجود قوة عظمى تحد من نشوب هذه الحروب وتقوم بدور الشرطي العالمي في تطبيق الاتفاقيات وردع التعديات بين الدول. ومما لا شك فيه أن الولايات المتحدة الأمريكية ورثت هذا الدور عن التاج البريطاني بعد عهد ما يعرف بـ”السلم البريطاني” أو “Pax Britannica” والذي شهد العالم فيه سلامًا نسبيًا ما بين 1815-1915. يفترض أحد أوجه هذه النظرية “Uni-Polarity” أن السلام النسبي العالمي يتحقق بوجود قوة واحدة مسيطرة على العالم، تتم فيه هذه السيطرة بمزيج من الأدوات الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية. والوجه الآخر من هذه النظرية “Multi-Polarity” يفترض أن السلم النسبي العالمي يتحقق بوجود أقطاب متعددة كل قطب يسيطر على منطقة إقليمية معينة. فمثلًا تسيطر ألمانيا على القارة الأوروبية وتسيطر كينيا على إقليم شرق إفريقيا وتسيطر المملكة العربية السعودية على الشرق الأوسط، مع التذكير أن مصطلح (سيطرة) لا يعني الصلاحيات المطلقة؛ بل درجة نفوذ كبيرة تمكن هذه الدول من فرض النظام على أقاليمها بالوسائل الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية. فالولايات المتحدة لا تصدر أوامر إلى السعودية مثلًا تنفذ بشكل تلقائي وانصياع تام كما يعتقد الطرف الآخر من مؤيدي نظرية (المؤامرة الكونية).

    توصلت السياسة الأمريكية إلى مزيج متوسط بين هذين الوجهين للنظرية. فهي تعي صعوبة فرض نفوذها على جميع دول العالم الـ195 كل دولة على حدة. وقد لجأت الولايات المتحدة إلى استراتيجية دبلوماسية تقوم فيها بدعم الأقطاب الإقليمية اقتصاديًا وعسكريًا وبناء علاقات متينة معها. وبذلك؛ تستطيع ممارسة دور الشرطي العالمي عن طريق هذه الأقطاب الإقليمية دون أن تستهلك مواردها وإمكانياتها في كل دولة من دول العالم الـ195.

    ما الذي تغير في الشرق الأوسط خلال الـ5 أعوام السابقة؟ في الحقيقة فإن أهم التغيرات في المنطقة والتي جعلت الولايات المتحدة تتقارب مع النظام الإيراني هو خلو المنطقة في الأعوام السابقة من أي قطب يوازي في نفوذه الإقليمي إيران. فرغم أن المملكة العربية السعودية ولعقود طويلة تبوأت مقعد القيادة في المنطقة؛ إلا أنها خسرت الكثير من هذا النفوذ جراء سياسات غابت عنها الحكمة والحنكة السياسية. ومن أحدث الأمثلة على هذا التراجع في النفوذ السياسي الإقليمي اختلاف التوجهات بين السعودية ومصر فيما يتعلق بالكثير من القضايا الشرق أوسطية وأهمها القضية السورية. وقد أوضح الرئيس عبد الفتاح السيسي في مواضع عدة رغبته في حل للأزمة السورية يشمل مشاركة النظام السوري، بعكس التوجه السعودي في اشتراط تنحي الأسد لأي حل مقترح للأزمة. ولعل من أهم مظاهر هذا التراجع في النفوذ الإقليمي هو في تقلبات العلاقات الخليجية فيما بينها. فبعد تفرد قطر بدور إقليمي يوازي الدور السعودي مع بدايات الربيع العربي تحول الأمر إلى تقارب قطري سعودي وتباعد سعودي إماراتي. ورغم مشاركة الإمارات مع باقي قوات التحالف في الحرب اليمنية نجد الإمارات تحافظ على علاقات جيدة بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ونجله ومسؤولين آخرين خلافًا لرغبة المملكة العربية السعودية التي قطعت جميع اتصالاتها بالمخلوع بعد خياناته المتعددة. كما أشارت التقارير الاستخباراتية إلى الدور الإماراتي في إبلاغ الطرف المخلوع ومناصريه مسبقًا بقرار قوات التحالف شن هجمات جوية.

    ومن الناحية الأخرى، وجدت الولايات المتحدة في إيران الكفاءة السياسية في فرض النفوذ الإقليمي -أو استعادة النفوذ الإقليمي الذي خسرته بعد الثورة الإيرانية عام 1979- ودلائل هذه الفاعلية ملموسة في العراق وسوريا ولبنان وحتى اليمن؛ حيث إن التوصيات والسياسات الإيرانية تحظى بقبول واسع وسط القيادات في تلك المناطق. لذلك؛ ارتأت الولايات المتحدة تغيير سياستها في الشرق الوسط والتخلي عن الحلفاء الذين تقلصت نفوذهم في المنطقة، وبالأخص السعودية؛ فلا تستطيع القيام بدور الشرطي الإقليمي المعهود منها. وتوجهت -أعني الولايات المتحدة- إلى الأنظمة الأكثر كفاءة لحماية مركزها في السيطرة العالمية.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة يوليو 24, 2015 8:29 pm

    تأكيدا لخبر (وطن).. (هآرتس): الإمارات (ستبصق) بوجه السعودية بإعادة فتح سفارتها في دمشق bit.ly 1In3pQw

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد يوليو 26, 2015 5:26 am

    أحرار الشام أكبر فصائل الثورة السورية ومطالبة الإمارات بوضعها على قائمة الإرهاب محاولة لإجهاض الثورة نفسها

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الإثنين يوليو 27, 2015 12:54 am


    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الاتفاق النووي الامريكي الايراني14 يوليو 2015 27 رمضان 1436هجري

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يوليو 28, 2015 3:53 am


    الأتراك ٣٠مليون ، الأحواز ١٢مليون ، الأكراد ٧مليون ، البلوش ٤ مليون
    الفرس هم أقلية محتلون ناهبون لثروات هذه الشعوب
    حمد المشيطي
    @HamdAlanzy


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 7:30 pm