دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    جيش المرتزقة الاماراتي

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    جيش المرتزقة الاماراتي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة سبتمبر 11, 2015 2:16 am

    جيش المرتزقة الإماراتي
    لا يوجد شيء إسمه الجيش الإماراتي ، في العادة كان كثير ممن يعملون في ذلك الجيش هم من الأجانب ، باكستانيون وبلوش وبعض الجنسيات العربية ، ثم منذ عام 2011 عمل محمد بن زايد علي إنشاء قوة جديدة كلها من المرتزقة غير المسلمين تحديداً بمساعدة ايريك برنس مؤسس بلاك ووتر ، تتكون في الغالب من كولومبيين وجنوب افريقيين تحت امرة أمريكيين وبريطانيين وفرنسيين ، إنظر المقالة أدناه ، صحيح أن الإمارات فرضت التجنيد الإجباري منذ أكثر قليلاً من عام ، ولكن من الصعب أن يكون هؤلاء المجندون الجدد هم عصب القوة التي تقاتل في بيئة اليمن الجبلية القاسية الآن
    وهذان مقطعان من تلك المقالة
    “The former employees said that in recruiting the Colombians and others from halfway around the world, Mr. Prince’s subordinates were following his strict rule: hire no Muslims. Muslim soldiers, Mr. Prince warned, could not be counted on to kill fellow Muslims.”
    “وذكر الموظفون السابقون أنهم في استئجارهم للكولومبيين وآخرين من نصف العالم البعيد ، فإن أتباع السيد برنس كانوا يتبعون قاعدة صارمة ، وهي عدم استئجار المسلمين ، فالجنود المسلمون كما حذرهم السيد برنس ، لا يمكن الإعتماد عليهم لقتل مسلمين آخرين"
    “Corporate documents describe the battalion’s possible tasks: intelligence gathering, urban combat, the securing of nuclear and radioactive materials, humanitarian missions and special operations “to destroy enemy personnel and equipment. One document describes “crowd-control operations” where the crowd “is not armed with firearms but does pose a risk using improvised weapons (clubs and stones).”
    "تصف وثائق الشركة المهام المحتملة لهذا الفيلق ، جمع المعلومات الاستخبارية ، القتال في المناطق الحضرية ، تأمين المواد النووية والمشعة ، المهام الإنسانية ، والعمليات الخاصة لتدمير أفراد ومعدات العدو ، وتصف إحدي الوثائق عمليات السيطرة علي الحشود الغير مسلحة بالسلاح الناري ولكنها علي درجة من الخطورة في حملها للأسلحة البدائية ، أي العصي والأحجار"
    هل يذكر أحد ما قيل عن إشتراك مرتزقة كولومبيين في مذبحة رابعه
    وهذا هو رابط المقالة: http://www.nytimes.com/…/…/15/world/middleeast/15prince.html
    Ashji Bashi

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: جيش المرتزقة الاماراتي

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة سبتمبر 11, 2015 2:55 am

    موقع اماراتي: #الإمارات تسحب مجندي الخدمة العامة من #اليمن بعد ضغوط شعبية اثر فاجعة #شهداء_الامارات_البواسل
    http://ift.tt/1KbwZ8g
    قال موقع "الإمارات 71" نقلا عن مصادره الخاصة عن صدور قرار بإعادة مجندي الخدمة العسكرية الإجبارية من اليمن إلى أرض الإمارات خلال الساعات المقبلة وعدم إرسال قوات برية من المجندين على الإطلاق. ويأتي هذا القرار بعد مطالبات حثيثة من جانب قطاعات واسعة من الشعب الإماراتي دفعت صانع القرار لاتخاذ هذا القرار رغم النفي المتكرر الذي ظلت تردده السلطات.

    وقال الموقع: تعرضت الدولة والشارع الإماراتي منذ "الجمعة الدامية" "4 سبتمبر" لضغوطات شعبية كبيرة تدفع باتجاه إعادة قواتنا البرية من اليمن بصفة عامة ومجندي الخدمة الإلزامية الإجبارية الذين لم يمض على حياتهم العسكرية سوى بضعة أسابيع على وجه الخصوص.

    وأضاف الموقع: لقد نتج عن المطالب الشعبية المتصاعدة أن أدرك صانع القرار أهمية تغيير شكل مشاركة القوات المسلحة في اليمن كون المسألة تتعلق بحسن التخطيط وحسن استغلال نقاط تفوقنا العسكري وحرمان العدو من نقطة تفوقه؛ فالأمر كما يراه الإماراتيون، يتعلق باستخلاص العبر من اعتداء الجمعة الآثم لا بالكرامة الوطنية.

    فاجعة استشهاد "47" إماراتيا لم يكن حدثا يمكن تجاهله ولا تجاهل رد الفعل الشعبي الغاضب اتجاهه، وعلى إثر ذلك أيقن صناع القرار أن القوات البرية ليست هي الشكل المناسب للمشاركة في اليمن لاعتبارات عسكرية وعملياتية وأخلاقية يعرفها قادة القوات المسلحة وحكام الدولة، وفق تفسير ناشطين لصدور هذا القرار.

    ردة الفعل الإماراتي أجبرت الإعلام الرسمي لمناقشة ليس مبررات وأسباب إرسال قوات برية إلى اليمن وإنما مناقشة المشاركة برمتها. و أخذ هذا الإعلام يطرح المبررات والمسوغات من حماية أمن الإمارات إلى حماية الأمن القومي، ويبدو أن هذه التبرير لم يكن مقنعا بما فيه الكفاية لقطاعات واسعة من المواطنين و لاسيما أسر الشهداء و أسر مجندي الخدمة الإلزامية. فالأمن في الدولة مستتب، وحماية مضيق باب المندب مسؤولية جماعية تقع على عاتق جيش مصر في الأساس، وقاهرة السيسي تدير ظهرها للرياض وأبوظبي، رغم الدعم السخي و المستمر.

    ووفق الموقع تكاد تكون هذه قضية إعادة مجندي الخدمة الإلزامية، أول قضية رأي عام يكسبها الشارع الإماراتي ليس بضغوطه ومطالباته وإعلامه وإنما بدماء نحو 50 شهيدا ارتقوا في اليمن. وتنبع استثنائية قرار سحب جنود الخدمة العسكرية أن صانع القرار حريص على عدم إظهار الاستجابة لضغوط الشارع حتى لا يسجل سابقة يراكم عليها الشعب تجربة مطالبية في شؤون كثيرة جدا أخرى بحاجة لعمل مضن من جانب الرأي العام أيضا.

    ومن الجدير بالذكر أن الصحفي "روري دوناجي" نقل لموقع "ميدل إيست آي" الشهر الماضي عن مصادر إماراتية قولهم إن الإمارات ترسل للحرب في اليمن أفرادا من منتسبي الخدمة الوطنية "الإجبارية" لمواقع القتال وهم بدون خبرة قتالية أو ميدانية سابقة وخاصة إلى عدن مؤخرا وضمن 1500 جندي الذين أرسلوا مطلع الشهر الجاري إلى جانب مئات آخرين من دول الخليج العربي.
    أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان المعلومات المتداولة عن تعرض القوات الإماراتية باليمن، لغدر وخيانة أدت إلى استسهاد وإصابة عشرات الجنود الإماراتيين.

    وكان ولي عهد أبوظبي يشير بذلك إلى ما نشرته مواقع صحفية يمنية وعربية، عن تورط العقيد أحمد على عبدالله صالح قائد الحرس الجمهوري باليمن الذي يقود المعارك الحقيقية ضد قوات التحالف العربي هناك في قتل الجنود الإماراتيين، رغم أنه يعيش معزز مكرم حتى الان في أبوظبي التي ساعدته ودعمته سابقا.

    وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للشيخ محمد بن زايد آل نهيان وهو يقول لإحدى النساء من عوائل الشهداء: "لو العرب يونا من جدام، والله ما يظهرون معاريس"، في استحضار لمقولة شعبية، تعني أن الهجوم على القاعدة العسكرية لقوات التحالف في مأرب، يوم الجمعة الماضي، كان نتيجة غدر وخيانة.

    وأدى الانفجار الشديد في مخازن أسلحة لقوات التحالف إلى مقتل وإصابة العشرات غالبيتهم من جنود الإمارات وما زالت هناك عشرات الجثث في ثلاجات باليمن أشلاء، يجري التعرف عليها حاليا عن طريق تحليل الحامض النووي "DNA" ويتم يوميا إرسال جثث جديدة للامارات التي اعلنت رسميا حتى الان مقتل 50 من جنودها.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 9:38 am