دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    يعني ايه اسلام طب ممكن ادخل الاسلام وابقى مسلم بس مش عايز شريعة الاسلام تحكمني ممكن ؟؟

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    يعني ايه اسلام طب ممكن ادخل الاسلام وابقى مسلم بس مش عايز شريعة الاسلام تحكمني ممكن ؟؟

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في السبت سبتمبر 26, 2015 7:35 pm

    هام جدا
    #ماذا_قدم_المسلمون_للعالم
    https://twitter.com/I0ll/status/630437567310094336
    الطب: أبو القاسم الزهراوي

    لم تكن حرب أبي جهل للإسلام بسبب اعتراضه على الصلاة وأوقاتها أو الصيام وشكله والزكاة ومقاديرها إنما كانت في قبوله اﻹسلام كمنهج وطريقة حياة، في أن اﻹسلام سيغل يديه عن البغي والعدوان والقهر بالسلطان، سيجعله سواء وعبيد قريش، سينزع أفضليته بأهله وماله وسلطانه الذي يفاخر به ويغيّر معايير التفاضل بين الناس، فرفض هذا اﻹسلام وحاربه، كان متسقًا مع نفسه صريحًا معها، كان أكثر شجاعة وصراحة من طغاة المسلمين اليوم.

    لم يستطع الطغاة إزالة الإسلام أو تطويعه فقرروا صياغته من جديد وصناعة فهم له خاص لأنفسهم حتى يخدّروها وللناس حتى يملكوهم ويسوقوهم، دين لا يجد غرابة في “الحاج القاتل” و “المتصدق الفاجر” و “المصلي الظالم”، انتشر هذا الفهم واستفحل، ونشأت عليه أجيال، وصرت ترى “فنّانا” يقطع نشر فجوره ليحج ثم يعود ليكمل عمله، وليست المصيبة هنا في عمله أو إكماله إنما في فهمه أن الحج لا يتعارض معه ولا ينهي عنه.

    لقد قرروا أن يغيّروا الإسلام لا أن يتغيّروا لأجله، فجعلوا الشعائر بابا للراحة النفسية لا عبادة مأمورة لها مقاصدها، ولا جزءًا من دين له أركانه وأوامره، صارت عباداتهم وسيلة للنصب على أنفسهم ليريحوها وعلى الناس ليفسدوهم.

    لعل من أوجب الواجبات الآن أن نهدم هذا الفهم الذي يفسد الإسلام وينازعه مكانه في قلوب وعقول الناس، ليفسح طريقًا للبغاة والطغاة والفجرة أن يقدموا أنفسهم كمسلمين كاملين اﻹسلام بلا حرج أو شعور بذنب مخالفة الدين.


    في اﻷخبار أن الوزير القاتل والقاضي الظالم وشيخ السلطان الفاجر واﻹعلامي المنافق في الحج هذا العام، وفي القصص أن قاضيًا قد جدد لمعتقلين حبسهم ظلمًا قبل موعد التجديد القانوني ﻷنه سيكون في موعد التجديد مسافرًا ﻷداء العمرة، وأن ضابطًا قد توقف عن تعذيب معتقل وقع تحت يديه ليصلي العشاء!

    هذه الأخبار وتلك الحكايات وغيرها تظهر حجم التشوه الفكري الذي لحق بالإسلام وشعائره ومعانيها ومقاصدها، لم تكن إشكالية اﻹسلام الكبرى مع أتباعه في ترك الشعائر أو التهاون فيها، إنما في أنهم لم يعطوا الشرائع نفس التقديس والاهتمام الذي أعطوه للشعائر، لم تكن طاعة الله عندهم في المعاملات كطاعته في العبادات، لم يجعلوا عبادة رفض الظلم ونصرة المظلوم واﻷخذ على يد الظالم كعبادة الصلاة والزكاة والحج مع أن الآمر واحد.

    الظالم الذي وجد نفسه مسلمًا يعيش في اضطراب وصراع داخلي كبير لا يتوقف، يرهقه ويثقله، يكاد لا ينام ولا يطمئن، شيء داخله يصرخ فيه أنت ظالم ومجرم، لا يكاد يهدأ، يظل يبحث عن شيء يسكت به هذا الصوت، شهوة يقضيها أو مخدر يغيبه، يظل الصوت يطارده فيقرر أن يقوم ببعض العبادات.. يحج وينفق ليقول لنفسه: أنت لست ظالمًا.. لست قاتلًا ولا فاجرًا.. أنت مؤمن عابد وهذا الدليل.. أنت ولي من أولياء الله، ثم لا يسكت الصوت أيضًا، ولن يسكت، هو يظن أن الراحة في العبادة ولم يفهم أنها في اﻹسلام.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: يعني ايه اسلام طب ممكن ادخل الاسلام وابقى مسلم بس مش عايز شريعة الاسلام تحكمني ممكن ؟؟

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد سبتمبر 27, 2015 12:09 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 7:34 pm