دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    الى متى تتركوا ابراهيم عيسى

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    الى متى تتركوا ابراهيم عيسى

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الأحد أكتوبر 04, 2015 12:03 am

    واصل الصحفي الانقلابي المثير للجدل إبراهيم عيسي –المقرب من الأجهزة الأمنية- حملته مدفوعة الأجر على الإسلام، ليتخطى مرحلة الطعن في ثوابت الدين والتهجم على الكتب الصحاح، إلى التجاوز في حق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والتهكم على زوجاته والسنة النبوية.
    وشنت صحيفة «المقال» المشبوهة التي يرأس تحريرها إبراهيم عيسي –عبر مقال لـ سمير درويش- حملة من الأكاذيب حول زوجة النبي "السيدة خديجة"، زاعما أنها لجأت إلى أن تسقي أباها خمرا من أجل أن تتزوج الرسول حتى تتمكن من الزواج من النبي بعدما رفض والدها هذا الزواج".


    وزاد المقال – الذي حمل عنوان «المسكوت عنه في زواج خديجة من الرسول»- من وصلة الوقاحة، زاعما أن "أن رقية وأم كلثوم وزينب لسن بنات النبي «صلى الله عليه وسلم»، وإنما بنات السيدة هند بنت خويلد أخت خديجة، وقد رباهن الرسول في بيته، وقامت السيدة خديجة بنسبتهن لرسول الله".
    وتابع درويش –في مقاله المشبوه- أن النبي لم ينجب سوى السيدة فاطمة الزهراء، مضيفا: "السيدة خديجة تزوجت النبي دون موافقة أبيها، وكانت عذراء حينما تزوجها الرسول على خلاف ما ذكرت كتب السيرة النبوية.
    من جانبه، اعتبر الإعلامي مجدي طنطاوي –عبر برنامجه على قناة العاصمة- أن المقال يأتي نتاج للثورة الدينية التي دعا إليها السيسي والتي ترجمتها الأذرع الإعلامية إلى ضرورة الهجوم على ثوابت الدين وصحيح السنة النبوية، مؤكدا أن هذا الكلام لا يمكن التعامل معه سوى بوضعه ووضع كاتبه تحت الأقدام.
    وتساءل طنطاوي عن سبب صمت شيخ الأزهر أحمد الطيب عن تلك الحملات الحمقاء، مشددا على أن الطيب تخلى عن دوره في الدفاع عن الإسلام وترك ثوابت العقيدة مستباحة لينهش فيها الجهلاء والمأجورين والمتنطعين على موائد الإعلام.
    واعتبر د. عبد المنعم فؤاد -أستاذ الشريعة والفلسفة بجامعة الأزهر- أن جريدة إبراهيم عيسى اعتادت على نشر الأكاذيب والأحاديث الموضوعة بهدف واضح يتمثل في هدم الدين الإسلامي وتشويه العقيدة في نفوس أبنائنا من جيل الشباب.
    وتابع فؤاد أن كاتب المقال المثير للجدل لم يكلف نفسه عناء البحث في كتب السيرة للوقوف على حقيقة ما يكتب، مؤكدا أن جريدة إبراهيم عيسى هاجمت من قبل صحيح البخاري وتهجمت على سنة النبي وسخرت من الصحابة بل وصفت زوجة خليفة رسول الله عثمان بن عفان بأنها كانت راقصة.
    يشار إلى أن إبراهيم عيسي –المطرود من عدة منابر إعلامية- قد دشن جريدته "المقال" للطعن في ثوابت العقيدة والسخرية من صحيح الدين والكتب الصحاح، ضمن حملة مشبوهة على الإسلام بدأها قائد الانقلاب من قلب مشيخة الأزهر بالدعوة إلى ثورة على الدين والتقطت الأذرع الإعلامية طرف الخيط لتفتح فضائها لبرامج ومساحات للهجوم على الإسلام والطعن في كتب التراث.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 10:44 am